رياضة * رياضة
أهلا بك في منتدى رياضة * رياضة نرجو من سيادتكم التسجيل حتى تستطيع رؤية موضوعاتنا أو لإضافة مواضيع بناءه رياضية أولا أو سياسية أو إقتصادية أو دينيه أو كشف حقيقة .
فكلنا نهتم بأحوال بلادنا الحبيبة ووطننا الغالي وما يحدث فيه من أحداث تكلم بحرية ولكن دون ان تظلم أو تجرح أحدا .
أسير الحب مجدي عاطف

رياضة * رياضة

الرياضة هي الأوبرا التي يعزفها البشر جميعاً
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة غادر مع زوجها هارون الرشيد..قصة حب تنتهي بموت مفاجئ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دراكولا مجدي أسير الحب
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 23/04/2011

مُساهمةموضوع: قصة غادر مع زوجها هارون الرشيد..قصة حب تنتهي بموت مفاجئ   السبت ديسمبر 15, 2012 10:33 pm

قصة غادر
غادر كانت جارية مليحة الشكل وعذبة الصوت وحلوة الغناء..وكانت عند الامين العباسي وكان يحبها حبا شديدا...
فذات مرة وهو معها في مجلس أنس...أصابه غم بسببها..
فقال لها أخاف أن أموت وتذهبي أنت وتتزوجي باخي هارون..
فحلفت بالله ان لا تتزوج باخيه ودعت له بالسلامة ..وبعد شهر مات الأمين ..فلما انتهت عدتها جاءها هارون الرشيد..
فقالت له حلفت لأخيك ان لا أتزوجك..
فقال لها كفري عن يمينك...

فتزوجته فحظيت عنده حظوة عظيمة وذات ليلة نامت فرأت في المنام أخاه الأمين يلومها على نكث العهد ويوبخها ويخبرها بأنها ستموت قبل الفجر وطلوع الصباح في ابيات شعرية...
أخلفت عهدي بعد ما ...... جاورت سكان المقابر
ونسيتني وحنثت في ........ أيمانك الكذب الفواجر
ونكحت غادرة أخي ..... صدق الذي سماك غادر
أمسيت في أهل البلى ....... وعددت في الموتى الغوابر
لا يهنك الالف الجديد ..... ولا تدر عنك الدوائر
ولحقت بي قبل الصباح ...... وصرت حيث غدوت صائر
فقال لها الرشيد: أضغاث أحلام.
فقالت: كلا والله يا أمير المؤمنين، فكأنما كتبت هذه الابيات في قلبي.
ثم ما زالت ترتعد وتضطرب حتى ماتت قبل الصباح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://4ab8ayarelnezam.ahlamountada.net
آيه رمضان .
عضو
عضو


عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 15/12/2012

مُساهمةموضوع: الرياضة   الإثنين ديسمبر 17, 2012 5:13 pm

9 pm

قصة تستحق القراءة....

هند والدستور
قصة قصيرة من واقع الدستور المصري الجديد
بقلم ضياء الدين النجار

نهضت هند من نومها بعد يوم طويل وقفته أمام اللجنة الانتخابية للإدلاء بصوتها بنعم لمشروع الدستور. لم تلق بالا لما سمعته من تحذيرات من "الفخاخ" المنصوبة في الدستور وكانت تعزي نفسها دائما بأنها مبالغات لا يمكن أن تحدث. كانت تريد الاستقرار في نسخته الثانية بعد استفتاء 19 مارس الشهير على التعديلات الدستورية التي دخل بعدها الاستقرار المزعوم في بيات شتوي. إن شاء الله هذه المرة سيتحقق الاستقرار.

فتحت مسودة الدستور التي اشترتها بثلاث جنيهات من بائع الجرائد لتقع عيناها على المادة 69 من الدستور التي تقول بأن ممارسة الرياضة حق للجميع. قالت لنفسها جميل ... ما أحوجني إلى بعض ممارسة الرياضة للتخلص من إرهاق يوم الاستفتاء. ارتدت البدلة الرياضية الشرعية ولفت الخمار حول رأسها وتوجهت إلى النادي بسيارة والدها لتلف حول تراك المشي عدة لفات تحرق بها ما تبقى من إرهاق اليوم الماضي. بدأت المشي بخطوات متثاقلة سرعان ما تخلصت من عبئها مع كل لحظة أخذت تفكر فيها في الاستقرار القادم. بدأت تجري وكأنها تسابق الزمان للحاق بخط النهاية الذي في آخره تلك اليافطة الشهيرة: الاستقرار.

أيه دا يا آنسة؟؟؟ قالها أحد صبية الملاعب

بتكلمني أنا؟؟؟

أيوه

في ايه؟

ايه الترننج اللي انت لابساه دا؟

ماله؟

مش شايفه حضرتك انه ماسك شوية على جسمك؟

هو لا ماسك ولاحاجة، بس حتى لو ... أنت مالك !!!!!!!!!!!!!!0

هو: إزاي مالي؟؟؟ ... هو حضرتك ما قرتيش الدستور؟ المادة 10 بتدي للمجتمع الحق في الحفاظ على الطابع الأصيل للأسرة المصرية ... فأنا ما بعملش حاجة غير اللي الدستور طلبها مني.

مشهد داخلي: أمام أمين شرطة خفيف اللحية في النقطة المجاورة للنادي

والد هند: الولد دا لازم يتربى ... دستور ايه اللي بيكلمني عليه ... هو ما قراش الدستور ولا ايه؟ المادة 34 بتقول: الحرية الشخصية حق طبيعي وهي مصونة لا تمس ... وعشان كدا الولد دا لازم يتحاسب بالدستور والقانون

نظر إليه الأمين نظرة مستهجنة:

بس هو ما عملش حاجة يستاهل عليها العقاب، بالعكس بنتك اللي ازدرته وأهانته طبقا للمادة 31 من الدستور ... دا بدل ما تشكره على انه فاهم الدستور وطبق المادة 10 بحذافيرها ... ويا ريت حضرتك بقى اللي تلم بنتك وتفهمها الطابع الأصيل للأسرة المصرية.

والد هند: انت قليل الأدب

أمين الشرطة لزميله : ارمي الفاجر ابن الفاجر دا في الحجز وما تعرضوش على النيابة الصباحية .. خليه مشرفنا ال 12 ساعة اللي بيديها لينا الدستور في المادة 35.

بعد مرور 12 ساعة في الحجز ودون أن يبلغه أحد عن أسباب احتجازه وأمام النيابة المسائية . مشهد داخلي:

وكيل نيابة من حركة "وكلاء من أجل مصر":

حقوق شخصية ايه وكرامة ايه ؟ هو حضرتك يظهر ما قريتش الدستور كويس؟ بدلة الرياضة اللي بنتك كانت لابسها مخالفة للمادة 219 ويا ريت ترجع لقول الشيوخ المعتبرين زي ابن عثيمين، وابو اسحق الحويني، والألباني، حتلاقي إن اللبس الشرعي ما ينفعش يبقى مجسم وكمان ما تنساش إن تغيير المنكر واجب شرعي وأظن هذا ممكن تجده في الأقوال المعتبرة من مذاهب أهل السنة والجماعة!!!!0

الأب معترضا: المادة 219 مالها بالبدلة الرياضية بتاعة بنتي؟؟؟؟ امال فين الحرية الشخصية على كدا؟؟؟؟

وكيل النيابة بابتسامة المشفق: المادة 219 من باب الأحكام العامة ... أي تسري على كافة مواد الدستور ... يبقى اقرأوا الدستور كويس.

على العموم، المره دي افراج لكن يا ريت تبقى تحترم الطابع الأصيل للأسرة المصرية المرة الجايه.


في طريق العودة تخرج هند مسودة الدستور التي قرآتها وأعجبت بها وحلمت بالاستقرار معها .. تقلب فيها بأعين مبتلة وهي غير مصدقة أن فعلا ما حدث لها منصوص عليه في الدستور ... تقع عيناها على الباب الخاص بتعديلات الدستور لتدرك حجم المأساة التي ستلازمها لفترة طويلة ... تسند هند رأسها باكية إلى كتف أبيها ... لتلقي بمسودة الدستور من شباك السيارة عندما مرت بجوار صندوق "زبالة"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة غادر مع زوجها هارون الرشيد..قصة حب تنتهي بموت مفاجئ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياضة * رياضة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: