رياضة * رياضة
أهلا بك في منتدى رياضة * رياضة نرجو من سيادتكم التسجيل حتى تستطيع رؤية موضوعاتنا أو لإضافة مواضيع بناءه رياضية أولا أو سياسية أو إقتصادية أو دينيه أو كشف حقيقة .
فكلنا نهتم بأحوال بلادنا الحبيبة ووطننا الغالي وما يحدث فيه من أحداث تكلم بحرية ولكن دون ان تظلم أو تجرح أحدا .
أسير الحب مجدي عاطف

رياضة * رياضة

الرياضة هي الأوبرا التي يعزفها البشر جميعاً
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معلومات عن نادى برشلونة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود محمد مصطفى عبادة
عضو
عضو


عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 18/12/2012

مُساهمةموضوع: معلومات عن نادى برشلونة   الأربعاء ديسمبر 19, 2012 12:48 pm


الاسم الكامل نادي برشلونة لكرة القدم
Futbol Club Barcelona
الأسماء السابقة (بالإسبانية: Club de Fútbol Barcelona) (1940-1973)
اللقب النادي الكتلوني - Culés
البلوغرانا - Blaugrana
الاسم المختصر البارسا - Barça
تأسس عام 29 نوفمبر 1899 (113 سنة )
كـ نادي برشلونة لكرة القدم
الملعب كامب نو
(السعة: 99.354[1])
الدوري لا ليغا
2010–11 الأول
الإدارة
الرئيس ساندرو روسيل
المدير الفني تيتو فيلانوفا
الموقع الرسمي الصفحة الرئيسية
الموقع بالعربية
بعض التاريخ
اللاعب الأكثر مشاركة تشافي هيرنانديز (620)
الهداف ليونيل ميسي (301)
الألقاب والأوسمة
المحلية الدوري الإسباني (21)
كأس إسبانيا (25)
كأس السوبر (10)
كأس الدوري (2)

الدولية كأس العالم لأندية كرة القدم (2)
دوري أبطال أوروبا (4)
كأس السوبر الأوروبي (4)
كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس (4)
كأس المعارض الأوروبية (3)
نادي برشلونة لكرة القدم (بالكتلانية: Futbol Club Barcelona)، وغالباً ما يعرف اختصاراً باسم برشلونة أو كما يسميه مشجعوه بارسا،[2] هو ناد رياضي إسباني احترافي، من مدينة برشلونة، يلعب في الدوري الإسباني، ويعد أحد ثلاثة أندية لم يهبط مستواها قط، بجانب كل من أتلتيك بيلباو ومنافسه التقليدي ريال مدريد. وحالياً هو بطل الكرة الإسبانية والأوروبية.

تأسس نادي برشلونة لكرة القدم في عام 1899 على يد مجموعة من اللاعبين السويسريين والإنجليز والإسبان بقيادة خوان غامبر، وقد أصبح النادي رمزاً للثقافة الكاتالونية والقومية الكاتالانية، ولهذا شعاره "Més que un club" (بالعربية: أكثر من مجرد نادي). النشيد الرسمي لبرشلونة هو "لا أحد قادر على قهرنا" الذي كتبه جاومي بيكاس ووجوسيب ماريا اسبيناس. على عكس العديد من أندية كرة القدم الأخرى، فإن الأنصار يمتلكون ويديرون برشلونة. وهو ثاني أغنى نادي كرة قدم من حيث العائدات، إذ تصل نسبة مبيعاته السنوية إلى 398 مليون يورو. يحمل النادي منافسة طويلة الأمد مع ريال مدريد، وتسمى مبارياتهم بالمباريات التقليدية، أو "الكلاسيكو".

برشلونة هو أحد أكثر الأندية نجاحًا في تاريخ كرة القدم الإسبانية من حيث عدد البطولات، فقد فاز بإحدى وعشرون لقب لا ليغا، وبرقم قياسي في كأس إسبانيا بستة وعشرين لقب، وعشرة ألقاب من كأس السوبر الإسباني واثنين من كأس الدوري. وهو أيضا من أنجح الأندية في تاريخ كرة القدم الأوروبية، على صعيد البطولات الأوروبية إذ حقق 15 لقب قاري أوروبي بفوزه ببطولة دوري أبطال أوروبا أربعة مرات، و 4 مرات بكأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس، و 3 مرات بكأس المعارض الأوروبية، و 4 مرات بكأس السوبر الأوروبي، إضافة لحصولة على بطولة كأس العالم للأندية مرتين.[3] وهو النادي الأوروبي الوحيد الذي لعب كرة القدم القارية في كل موسم منذ عام 1955. في عام 2009، أصبح برشلونة أول نادي في إسبانيا يفوز بثلاثية لا ليغا، كأس ملك إسبانيا، ودوري الأبطال، وفي نفس العام، بات أيضا أول نادي كرة قدم يفوز بستة من أصل ست بطولات في عام واحد، ليكتمل الانجاز بالسداسية، التي تشمل الثلاثية المذكورة بالإضافة إلى كأس السوبر الإسباني وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية.

محتويات

1 تاريخ
1.1 نشأة برشلونة (1899-1922)
1.2 الخروج من عنق الزجاجة
1.3 فترة السبات
1.4 نونيز وسنوات الاستقرار (1978-2000)
1.5 سنين الضياع والاضطراب
1.6 فترة ذهبية جديدة
1.7 عصر غوارديولا 2008-2012
1.7.1 2009-عام استثنائي
1.7.2 استمرار مسيرة التألق والابداع
2 إحصائيات ومعلومات
2.1 إحصائيات
2.2 معلومات
3 منشآت النادي
3.1 ملعب النادي
3.1.1 تاريخ كامب نو
3.1.2 الاحتفال
3.1.3 أهم الاحداث
3.2 منشآت أخرى
4 لا ماسيا
5 التشكيلة الحالية
5.1 خارج على سبيل الاعارة
6 أبرز بطولات الفريق
6.1 البطولات الرسمية
6.1.1 أولا :البطولات القارية والدولية 17 لقب
6.1.2 ثانيًا: البطولات المحلية 58 لقب
6.2 البطولات الأخرى
7 أبرز مدربي برشلونة
8 رؤساء النادي
9 أبرز لاعبي الفريق عبر التاريخ
9.1 الهدافون التاريخيون
9.2 أكثر اللاعبين تمثيلاً لبرشلونة
9.3 اللاعبون الذي حازوا على جائزة أفضل لاعب كرة قدم
9.4 اللاعبون الذي حازوا على جائزة الكرة الذهبية
9.5 لقب البتشيتشي
9.6 أهم اللاعبين الذين لعبوا لبرشلونة على مر التاريخ
10 الكلاسيكو والديربي
10.1 أولا : الكلاسيكو
10.2 ثانيًا: ديربي كاتلونيا
11 الزي الرئيسي لنادي برشلونة وتغيرة خلال تاريخ النادي
11.1 الشركات المصنعه للزي
12 رعاية
13 شعار ونشيد النادي
13.1 شعار النادي وتطوره
13.2 نشيد النادي
14 جمهور النادي
15 الرياضات الأخرى
15.1 كرة القدم
15.2 كرة السلة
15.3 كرة اليد
15.4 هوكي الجليد
15.5 رياضات ثانوية الأهمية
16 متحف ومتجر النادي
16.1 متحف النادي
16.2 متجر النادي
17 الأعمال الخيرية والإنسانية
18 مصادر
19 وصلات خارجية
[عدل] تاريخ

[عدل] نشأة برشلونة (1899-1922)

مقال تفصيلي :تاريخ نادي برشلونة
ملاحظة رياضية: صديقنا ورفيقنا هانس غامبر... بطل كرة قدم سويسري سابق، من الذين حرصوا على تنظيم بعض المباريات في المدينة، يطلب من أي شخص متحمس ومهتم بهذه الرياضة أن يتقدم إلى مكتب هذه الصحيفة أي يوم ثلاثاء أو مساء يوم الجمعة بين الساعة 9 و 11 مساء.
—إعلان جامبر في لوس ديبورتس.[4]
في 22 أكتوبر من عام 1899، وضع خوان غامبر إعلانا في لوس ديبورتيس معلنا رغبته في تكوين نادي كرة قدم؛ فاستجاب عدد من اللاعبين القدامى إلى إعلانه، وعقدوا اجتماعًا في جيمناسيو سولي في 29 نوفمبر من نفس العام، بحضور أحد عشر لاعب هم: والتر وايلد (أول مدير للنادي)، لويس دوسو، بارتيمو تيراداس، أوتو كونزل، أوتو ماير، إنريك دوكال، بير كابوت، كارليس بجول، جوزيب لوبيت، جون بارسونز وويليام بارسونز، الذين وضعوا حجر الأساس للنادي، وهكذا ولد نادي برشلونة لكرة القدم.[4]

كانت بداية برشلونة ناجحة في الكؤوس المحلية والوطنية، إذ شارك في بطولة كاتالونيا وكأس ملك إسبانيا. في عام 1902، فاز النادي بأول ألقابه، وهو كأس ماكايا، وشارك في أولى دورات كأس ملك إسبانيا، وخسر بنتيجة 1-2 أمام نادي بزكايا في المباراة النهائية.[5] تولّى غامبر رئيس النادي في عام 1908، وكان النادي آنذاك واقعًا في ضائقة مالية بعد أن فشل في تحقيق أي بطولة جديدة منذ أن فاز ببطولة كاتالونيا عام 1905، وقد تولى غامبر رئاسة النادي في خمس مناسبات منفصلة بين عاميّ 1908 و 1925، وكان أهم إنجاز حققه هو تأمين ملعب خاص بالنادي، الأمر الذي جعله يحقق دخلاً مستقرًا لأول مرة في تاريخه.[6]

يوم 14 مارس 1909، انتقل الفريق إلى ملعب كامب ديل لا إندوستريا، وهو ملعب كبير يتسع لثمانية آلاف شخص. خلال الفترة الممتدة من عام 1910 إلى عام 1914 شارك برشلونة في بطولة كأس برانس، التي كانت تضم أفضل فرق مقاطعات لانغيدوك، ميدي، أكيتين (جنوب فرنسا)، بلاد الباسك، وكاتالونيا، وكانت تلك البطولة تعتبر آنذاك أفضل المسابقات المفتوحة.[7][8] خلال الفترة نفسها، غير النادي لغته الرسمية من القشتالية إلى الكتالانية وأخذت شعبيته تتزايد تدريجيًا إلى أن استحال رمزًا مهماً في الهوية الكاتالونية، ويتضح ذلك جليًا من خلال الأنصار، إذ أن كثيرًا منهم، أقدموا على تشجيع النادي كونه كان ناديًا كتالونيًا يمثلهم ويمثل قوميتهم، ولم يكن تشجيعهم له بسبب طريقة اللعب المميزة على الإطلاق.[9]

من إنجازات غامبر أيضًا زيادته لعدد أعضاء النادي، الأمر الذي كان له عدّة آثار إيجابية، فقد أطلق حملة لتعيين المزيد من الأعضاء، وبحلول عام 1922 تمكن النادي من اجتذاب أكثر من 20,000 عضوًا، فأصبح بإمكانه شراء ملعب جديد، وسرعان ما تم ذلك، إذ تمّ شراء ملعب ليس كورتس، الذي افتتح في العام نفسه، ونُقل المقر الرئيسي إليه،[10] وكان ملعب ليس كورتس يتسع لاثنين وعشرين ألف متفرج، وقد تم توسيعه فيما بعد حتى وصلت قدرته الاستيعابية إلى 60,000 متفرج.[11] عُين جاك غرينويل خلفًا لخوان غامبر، فكان أول مدرب يعمل بدوام كامل، وبدأت حظوظ النادي تتحسن على أرض الملعب. خلال حقبة غامبر، فاز برشلونة بأحد عشر لقب في بطولة دوري كاتالونيا، وستة في بطولة كأس ملك إسبانيا، وأربعة في بطولة كأس برانس، فاعتبرت تلك المرحلة بمثابة "العصر الذهبي" للنادي.[5][6]

[عدل] الخروج من عنق الزجاجة



كأس الدوري الإسباني، كان نادي برشلونة أول من حمله عام 1929.
يرجع الفضل إلى بعض لاعبي برشلونة أمثال جوسيب ساميتيير وساغيباربا وفرانز بلاتكو وزامورا وغيرهم، في تحقيق النجاح والتميز في الأداء لهذا الفريق، إذ استطاعوا الفوز بأول بطولة دوري أسباني، وكان ذلك عام 1929، وفي هذه الفترة تم بناء ملعب لا كورتس الذي كان يتسع لثلاثين ألف متفرج ووسع فيما بعد لتصل طاقته الاستيعابية إلى 60 ألف متفرج. في أواخر عقد الأربعينيات من القرن العشرين بدأ النادي يتعافى من مشاكله التي كادت أن تؤدي لحله،[12] واستطاع الفوز ببطولة الدوري الإسباني لأول مرة منذ 15 عامًا، وذلك بفضل لاعبين أمثال سيزار الفاريز وماريانو مارتن وفيلساكو. وفي ذلك الوقت كانت الأوضاع السياسية في البلاد تتجه إلى الهدوء بعد انهيار النظم الفاشية بما فيها نظام فرانكو في إسبانيا، فأدى ذلك إلى تحسن مستوى لعب النادي وازداد عدد الأعضاء مما جعل مشاكل النادي المادية تتلاشى شيئاً فشيئاً، كما وقّع اللاعب كوبالا عقدا مع النادي. كان قدوم كوبالا فألاً حسنًا على النادي، فقد استطاع الفريق الفوز بكل بطولة لعبها تقريباً في السنوات الأولى من قدومه (بطولة الدوري مرتين والكأس 3 مرات). شهدت الفترة الممتدة من عام 1928 حتى عام 1958 والبالغة 30 عاما فوز النادي في خمسة عشر لقب محلي: 6 ألقاب دوري أسباني، 5 ألقاب كأس إسبانيا، وظفر الفريق في أربع مناسبات ببطولة كأس إيفا دوارتي، التي كانت تجمع بطل الدوري مع بطل الكأس على غرار بطولة كأس السوبر الأسباني حاليًا، في كل من أعوام 1945 و 1949 و 1952 و 1953،[13] إضافة إلى بطولة الكأس اللاتيني عاميّ 1949 و 1952، وحقق بطولة كأس العالم المصغرة للأندية عام 1957، ومن الجدير بالذكر أنه أثناء هذه الحقبة الزمنية توقفت المسابقات المحلية أعوام 1937 و 1938 و 1939 نتيجة الحرب الأهلية الإسبانية. في عام 1953 اتفق النادي الكاتلوني مع اللاعب الأرجنتيني ألفريدو دي ستيفانو للانضمام إلى التشكيلة، لكن ونظرًا لحالة التضيق على الأقليات التي فرضها نظام فرانشيسكو فرانكو، فقد غُيرت قوانين الاتحاد الإسباني لإفشال تلك الصفقه واجتذاب دي ستيفانو إلى صفوف ريال مدريد وهو ما تم فعلا.[14] رغم النجاحات التي تحققت خلال هذه الفترة الممتده من عام 1928 إلى عام 1958 واعتبارها إحدى الفترات الذهبية كرويًا في تاريخ النادي،[15] إلا أنها كانت فترة حرجة وحساسة جدًا في ذات الوقت، فقد كاد التضيق الذي مارسه نظام فرانسيسكو فرانكو على النادي أن يوقف مسيرته، لكن النادي الكاتلوني استطاع الحفاظ على كيانة الرياضي، والخروج سليمًا من تلك المرحلة الصعبة.

[عدل] فترة السبات



ملعب النادي، الكامب نو، شيد بدعم مالي من انصار النادي في عام 1957.[16]
في عام 1957 تم افتتاح ملعب النادي الجديد حامل اسم "الكامب نو"، والذي يعتبر من أكبر ملاعب كرة القدم في العالم، إذ يتسع لأكثر من 90 ألف متفرج.[17] لم يُشكل افتتاح ملعب كامب نو فالاً حسنًا للفريق الكاتلوني، فقد شهدت الفترة الممتده من عام 1958 وحتى عام 1978 غياب النادي عن منصات التتويج المحلية إلا ما ندر، بالرغم من امتلاكه للاعبين مميزين أمثال لويس سواريز ميرامونتيس وغيره، وبالرغم من وضعه المالي المريح، إذ لم يحصل النادي طيلة تلك الفترة البالغة 20 عامًا إلا على 5 بطولات كأس إسبانيا رغم هيمنته على تلك البطولة سابقًا إضافة إلى لقب الدوري الإسباني 3 مرات فقط. هذا السبات المحلي رافقته نتائج جيدة إلى حد ما على المستوى الأوروبي، إذ حقق الفريق لقب كأس الاتحاد الأوروبي بمسماه القديم، أي "كأس المعارض الأوروبية"، في أول نسختين على التوالي في عاميّ 1958 و 1960، ووصل إلى النهائي الثالث بذات البطولة لكنة خسر من مواطنة نادي فالنسيا قبل أن يحققها للمرة الثالثه في تاريخه عام 1966، كما وصل إلى المباراة النهائية في دوري أبطال أوروبا بمسماها القديم: "كأس الأندية الأوروبية البطلة"، في نسختها السادسة عام 1961، حيث خسر المباراة النهائية لصالح نادي بنفيكا البرتغالي بنتيجة 3-2، [18] وإلى المباراة النهائية لبطولة كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس عام 1969 وخسر المباراة النهائية أمام نادي سلوفان براتيسلافا التشيكي بنتيجة 2-3.[19]

في عام 1973، وقع اللاعب الهولندي يوهان كرويف عقداً مع النادي الإسباني، [20] وسرعان ما استحال محبوب الجماهير بفضل أسلوب لعبه المثير والسريع والذكي، حتى أن قيمة عقده التي بلغت حوالي 922 ألف جنيه إسترليني (الأعلى في ذلك الوقت) لم تساوي شيئا في أعين مسؤولي النادي ومشجعيه وخاصة بعد الانتصار على ريال مدريد في معقله بخمسة أهداف دون مقابل والظفر بلقب الدوري الإسباني ذاك العام، فابتهجت جماهير النادي ابتهاجًا عظيمًا لا سيما وأن ذلك اللقب بقي غائب عن خزائن النادي مدة 14 عام، وكنتيجة لهذا وصل عدد الأعضاء المنتمين إلى النادي إلى 70 ألف عضو في العام التالي. رغم تألق برشلونة في عام 1973 وفوزة على ريال مدريد في سنتياجو برنابيو بنتيجة 5-0 بنفس العام إلا أن الوصول لمنصات التتويج غاب عنه الفريق مدة 5 أعوام وتحديدًا حتى سنة 1978 عندما فاز مجددًا بلقب كأس إسبانيا. بهذا يكون الفريق قد حصد خلال الفترة الممتدة 20 عامًا: 8 ألقاب محلية و 3 ألقاب أوروبية. وبالرغم من شح الألقاب في تلك الفترة إلا أن القبول الاجتماعي للنادي في كاتلونيا بدأ يزداد كما ازداد المردود المادي له.

[عدل] نونيز وسنوات الاستقرار (1978-2000)

ملف:UEFA Champions Cup.jpg
كأس أوروبا، فاز بها برشلونة في عام 1992.
وصل خوسيه لويس نونيز لسدة رئاسة النادي الكاتلوني في عام 1978، بعد انتخابة من قبل الأعضاء، خلال فترة تزامنت مع انتقال إسبانيا إلى طور الحكم الديمقراطي عام 1974، بعد نهاية العهد الديكتاتوري لفرانسيسكو فرانكو. كان هدف نونييز الرئيسي هو تطوير برشلونة إلى ناد عالمي المستوى، وذلك عبر منحه الاستقرار داخل وخارج الملعب. افتتح نونيز في بداية عهده كليّة "لا ماسيا"، وهي أكاديمية برشلونة للشباب، وذلك يوم 20 أكتوبر عام 1979.[21] امتدت فترة رئاسة نونيز 22 عامًا، وأثرت تأثيرًا عميقا في صورة برشلونة، فأصبحت سياسات النادي فيما يتو ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد بالأجور والانضباط أكثر صرامة، ويتجلّى ذلك بوضوح عندما ترك نونيز لاعبين أمثال دييجو مارادونا، وروماريو، ورونالدو يفلتون من يده، بدلاً من أن يُدخلهم ضمن التشكيلة مقابل ما طلبوه من أجرة.[22][23]

فاز النادي بأول لقب في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس في 16 مايو 1979، بفوزه على فورتونا دوسيلدورف 4-3 في بازل في النهائي الذي شاهده أكثر من 30.000 من مشجعي البلوغرانا المسافرين،[24] وكان هذا أول لقب أوروبي يحققه الفريق بعهد نونيز. وبعد ثلاثة أعوام ظفر الفريق مجددًا بكأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس أمام نادي ستاندارد لييج البلجيكي في ملعب كامب نو أمام 110 ألف مشجع من أنصار النادي.[25] في يونيو 1982 تم شراء مارادونا بمبلغ قياسي عالمي آنذاك بلغ 5 ملايين جنيه استرليني، من فريق بوكا جونيورز.[26] في الموسم التالي، وتحت قيادة المدرب مينوتي، فاز برشلونة بكأس إسبانيا، بعد أن هزم ريال مدريد في المبارة النهائية. كانت فترة مارادونا في برشلونة قصيرة جداً؛ وسرعان ما انتقل لنابولي. في بداية موسم 1984-1985 عُين تيري فينابلز كمدرب، وفاز بالدوري الإسباني في عرض ملحوظ من جانب لاعب الوسط الألماني بيرند شوستر. في الموسم التالي قاد فينابلز الفريق إلى ثاني نهائي كأس أوروبا، إلا أنة خسر بركلات الترجيح أمام ستيوا بوخارست خلال الأمسية الكبيرة في مدينة إشبيلية.[22][27]



يوهان كرويف فاز أربع مرات متتالية بالدوري الأسباني كمدرب لبرشلونة.
بعد بطولة كأس العالم لعام 1986، تم التعاقد مع الهداف الإنجليزي غاري لينيكر بالإضافة إلى حارس المرمى أندوني زوبيزاريتا، لكن الفريق لم يستطع أن يحقق أي نجاح خلال هذه الفترة، فتمت إقالة فينابلز في بداية موسم 1987-1988 واستبدل بلويس أراغونيس. ثار اللاعبين ضد الرئيس نونيز في حدث أصبح يعرف باسم "ثورة هيسبيريا"، لكن ذلك الحدث لم يؤثر على أداء اللاعبين واستطاع الفريق الفوز ببطولة كأس إسبانيا على حساب ريال سوسييداد في المباراة النهائية بنهاية موسم 87-88.[22]

في بداية موسم 88-89، عاد يوهان كرويف إلى النادي كمدرب وشكل ما يسمى بفريق الأحلام، فجعله مكونًا من مزيج من اللاعبين الإسبان مثل جوسيب غوارديولا، خوسيه ماري باكيرو، وتكسيكي بيغريستين، والنجوم العالميين الذين تعاقد النادي معهم مثل رونالد كومان، مايكل لاودروب، روماريو، وخريستو ستويتشكوف.[28] في ظل قيادته، فاز برشلونة بالدوري الإسباني أربع مرات متتالية من عام 1991 إلى عام 1994. تغلب النادي على سامبدوريا في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس سنة 1989 وكأس أوروبا لعام 1992 على ويمبلي. وفاز أيضًا بكأس ملك إسبانيا في عام 1990، وكأس السوبر الأوروبي في عام 1992، وبثلاثة بطولات كأس السوبر الإسباني. لتبلغ حصيلة النادي بقيادتة 11 بطولة، وليصبح كرويف أحد أنجح المدربين في تاريخ النادي.[29] وأصبح أيضا أطول من درب النادي على التوالي، لمدة 8 سنوات.[30] تغير حظ كرويف في آخر موسمين له مع الفريق، عندما فشل في الفوز بأي لقب، وأدّى خلافه مع الرئيس نونيز إلى رحيله عن النادي.[22]

بعد فترة قصيرة من رحيل كرويف، حل بوبي روبسون بدلاً منه، الذي تولى مسؤولية النادي لموسم واحد في 1996-1997، وقد قام بضم رونالدو من آيندهوفن وفاز بثلاثة كؤوس: كأس ملك إسبانيا، كأس أبطال الكؤوس، وكأس السوبر الإسباني. على الرغم من نجاحه، فإن تعيين روبسون كان بمثابة حل قصير الأمد ريثما يُصبح بالإمكان تعيين لويس فان غال.[31] كما كان حال مارادونا، استمر رونالدو مع النادي لفترة قصيرة فقط، قبل أن يغادر إلى إنترناسيونالي ميلانو. ومع ذلك، ظهر أبطال جدد مثل لويس فيغو، باتريك كلايفرت، لويس انريكه والبرازيلي ريفالدو واستطاع الفريق أن يحقق الثنائية: الدوري الإسباني والكأس في عام 1998. في عام 1999 احتفل النادي 'بالذكرى المئوية'، بالظفر بلقب الدوري الإسباني. أصبح ريفالدو رابع لاعب من برشلونة يحصل على جائزة أفضل لاعب أوروبي. رغم هذا النجاح المحلي، إلا أن الإخفاق في منافسة ريال مدريد في دوري ابطال أوروبا أدت إلى استقالة فان جال ونونيز في عام 2000.[31]

[عدل] سنين الضياع والاضطراب

في عام 2000 تم انتخاب خوان جاسبارت خلفا لخوسيه لويس نونيز، وكان النادي آنذاك قد استحال في وضع يُرثى له،[32] وخاصة بعد انتقال النجم البرتغالي لويس فيغو إلى ريال مدريد الغريم التقليدي لنادي برشلونة في اليوم التالي للانتخابات. بالرغم من إخفاق الإدارة الجديدة السريع فإنها زادت الطين بلة بسياساتها غير الحكيمة، فقد تسببت مصروفات خوان جاسبارت بمشاكل مادية ضخمة، إذ تم جلب العديد من المدربين ومع كل مدرب مجموعة من اللاعبين فتجمع للنادي لاعبين موهوبين مميزين خلال فترة 3 سنوات لكن قليلاً منهم أتيحت له الفرصة للعب مع الفريق وبقي معه. غياب الفريق عن أي لقب محلي أو أوروبي والأداء السيء للاعبي الفريق وارتفاع ديون النادي لتصل لحوالي 150 مليون يورو، أدت كلها إلى ضغوط اجتماعية غير محتملة على إدارة النادي الأمر الذي أجبرها على الاستقالة. رغم امتلاك برشلونة في تلك السنوات القاحلة على صعيد الألقاب لاعبين مميزين أمثال ريفالدو ومارك أوفرمارس الذي كان حينها الصفقة الأغلى بتاريخ النادي، وباتريك كلايفرت وآخرون، إلا أن التخبط الإداري وما رافقه من تخبط في نتائج وأداء الفريق عزز الخلافات والعداوات الشخصية من قبل بعض المدربين، وخصوصا الهولندي لويس فان غال الذي عاد مجددًا لتدريب برشلونة، تجاه ريفالدو الذي توج من قبل بجائزة الكرة الذهبية ولاعبين آخرين.[33]

[عدل] فترة ذهبية جديدة



رونالدينيو، أعادت إدارة التسويق في النادي تعريف استراتيجياتها حوله.[34]
قامت انتخابات في النادي فاز على إثرها خوان لابورتا،[35] وما أن تولّى الرئاسة حتى جلب النجم البرازيلي رونالدينيو من نادي باريس سانت جيرمان الفرنسي، بعد تنافس مع نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي للحصول على النجم البرازيلي، بصفقة بلغت قيمتها 30 مليون يورو.[36] وتم التعاقد مع مدرب المنتخب الهولندي -سابقًا- فرانك ريكارد كمدرب للنادي وأدى ذلك لتحسين أداء النادي بشكل ملحوظ، كما وُضعت خطط اقتصادية للنهوض به، وتم بيع أغلب لاعبيه. في موسم 2003-2004 حل الفريق في المركز الثاني بعد أن قضى نصف مدة الموسم في قعر ترتيب الدوري العام، وفي الموسم التالي ومع استقدام كل من المهاجم الكميروني صامويل إيتو والبرتغالي ديكو ومع التألق غير العادي للنجم البرازيلي رونالدينيو، تصدر البارسا الدوري الإسباني من بداياتة ونال لقب البطولة عن جدارة، ليرفع النادي عدد مرات حصولة علية لسبع عشرة مرة. وليعتلي مجددًا منصات التتويج بعد غياب دام ستة سنوات بلا ألقاب. حصل الفريق بعد ذلك على كأس الدوري الإسباني مرة أخرى في موسم 2005-2006 للمرة الثامنة عشرة في تاريخه والثانية في عهد المدرب فرانك رايكارد، وفي ذات الموسم حقق برشلونة لقب طال انتظاره، وهو كأس دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية في تاريخه.[37] في أوائل موسم 2006-2007 فشل الفريق في تحقيق بطولة كأس السوبر الأوروبي، إذ خسر المباراة النهائية أمام مواطنه نادي إشبيلية،[38] لكنه عوض ذلك الاخفاق بعدها بأيام عندما حقق لقب كأس السوبر الإسباني للمرة السابعة بتاريخه والثانية على التوالي بعهد فرانك رايكارد. في أوآخر عام 2006 شارك النادي في بطولة كأس العالم لأندية كرة القدم، وأخفق بتحقيق البطولة عندما خسر في المباراة النهائية أمام نادي إنترناسيونال البرازيلي بهدف، كما فشل الفريق خلال موسم 2006-2007 في الحفاظ على لقبه الأوروبي فخرج أمام نادي ليفربول في الدور ثمن النهائي من البطولة وفشل الفريق كذلك في الاحتفاظ بلقب الدوري الإسباني للمرة الثالثة على التوالي بعد أن تعادل مع فريق ريال مدريد بعدد النقاط لكن نادي الريال توج بالبطولة لتفوقة على برشلونة في المواجهات المباشرة.

في موسم 2007-2008 تراجعت نتائج الفريق كثيرًا، فخرج أمام نادي فالنسيا في بطولة كأس إسبانيا في الدور نصف النهائي، وخرج كذلك من بطولة دوري أبطال أوروبا أمام نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي بالدور نصف النهائي، وكانت نتائج الفريق في الدوري الإسباني كارثية، وتعالت الاصوات بضرورة إقالة فرانك ريكارد من تدريب الفريق نظرًا لنتائج الفريق المخيبة في موسم 2007-2008، وهو ما حدث فعلاً في صيف العام 2008 وتم تعين لاعب النادي الاسبق جوسيب غوارديولا خلفًا له وبيع في صيف ذات العام رونالدينيو إلى نادي إيه سي ميلان ليسدل الستار عن فترة كان عنوانها الأبرز رايكارد ورونالدينيو، ولتبدأ فترة أكثر إشراقًا بقيادة المدرب جوسيب غوارديولا. إداريًا شهدت ذات الفترة صيف العام 2008 حملة لحجب الثقة قادها كل من ساندرو روسيل وأريول جيرالت،[39] تجاة رئيس النادي خوان لابورتا، ورغم صعوبة وضع لابورتا وشراسة الحملة التي شنها روسيل علية، إلا أن لابورتا خرج منتصراً ليكمل فترة رئاسته بالكامل وليستمر عامين آخرين كرئيس للنادي الكاتلوني.

[عدل] عصر غوارديولا 2008-2012

[عدل] 2009-عام استثنائي



السداسية، التي فاز بها برشلونة في عام 2009.
مع تبوأ جوسيب غوارديولا دفة الإدارة الفنية لبرشلونة تغيرت أمور كثيره في الفريق سواء بانضباط اللاعبين أو بأدائهم داخل الملعب. خلال عامة الأول مع برشلونة حقق غوارديولا ما لم يحققه أي مدرب في العالم، ففي تاريخ 2 مايو عام 2009، خاض برشلونة مبارة الكلاسيكو مع غريمه التقليدي ريال مدريد في معقل الأخير، ألا وهو ملعب سانتياغو برنابيو، وحقق برشلونة حينها انتصارًا مدويًا، ففاز بنتيجة 6-2. ضمنت تلك النتيجة إلى حد كبير فوز برشلونة بلقب الليغا، وبعدها بأسبوعين التقى برشلونة مع أتلتيك بلباو في نهائي كأس إسبانيا، وحقق برشلونة اللقب الذي كان غائب عن خزائنه مدة 13 عامًا، وفي أواخر ذات الشهر حقق برشلونة لقب دوري أبطال أوروبا على حساب نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، وليكون ذلك اللقب الثالث للنادي بتلك البطولة.[40] في شهر أغسطس من ذات العام ظفر برشلونة ببطولتي السوبر الأسباني على حساب أتلتيك بلباو للمرة الثامنة بتاريخه وبطولة السوبر الأوروبي على حساب نادي شختار الأوكراني،[41] وفي أواخر العام ذاته شارك النادي كممثل لقارة أوروبا في بطولة كأس العالم لأندية كرة القدم محققًا لقبها لأول مرة في تاريخه بعد انتصاره في المباراة النهائية على نادي إستوديانتيس دو لا بلاتا الأرجنتيني في نهائي مثير امتد لشوطين اضافيين، ليسدل الفريق الستار عن ذلك العام الاستثنائي بأنجاز غير مسبوق، بلغ 6 ألقاب بعام واحد.[42] من أهم النجوم خلال ذلك العام: ليونيل ميسي، بيدرو، تشافي هيرنانديز، أندريس إنيستا، كارليس بويول، جيرارد بيكي، صامويل إيتو، تييري هنري، دانييل ألفيز، سيرجيو بوسكيتس، إريك أبيدال، يايا توريه، رافاييل ماركيز، وفكتور فالدز.

[عدل] استمرار مسيرة التألق والابداع

رغم أن الغلة خلال عام 2010 لم تكن كسابقتها إلا أن الإبداع والأداء الراقي ظل مستمرًا. أبرز ما حدث في ذلك العام من انجازات كان الظفر ببطولة الليغا للمرة العشرين بتاريخ النادي، وكأس السوبر الإسباني للمرة التاسعة، وخروج برشلونة من دوري أبطال أوروبا أمام إنتر ميلان الإيطالي من الدور نصف النهائي، وخرج كذلك مبكرًا من كأس الملك أمام نادي إشبيلية، والملفت أن إشبيلية حقق كأس إسبانيا فيما بعد مثلما فاز الإنتر بلقب دوري أبطال أوروبا. أما على صعيد الانتقالات، فقد غادر خلال صيف ذلك العام الفرنسي تيري هنري، وسبقه في الرحيل الكميروني صامويل ايتو في صفقة مبادلة مع نادي الانتر الإيطالي أتى بموجبها اللاعب السويدي إبراهيموفيتش في صفقة تعد الأكبر بتاريخ النادي.[43] لم يمكث ابراهيموفيتش سوى عام واحد وتمت إعارتة لنادي ميلان الإيطالي،[44] وضُم المهاجم الإسباني دافيد فيا من نادي فالنسيا خلال صيف عام 2010.[45] إداريًا فقد جرت انتخابات رئاسة للنادي، وصل على أثرها ساندرو روسيل لرئاسة النادي خلفًا للمحامي خوان لابورتا. في افتتاحية موسم 2010-2011 حقق النادي لقب كأس السوبر الإسباني للمرة التاسعة في تاريخه، وشهد ذات الموسم صراع محتدم بين برشلونة وغريمه ريال مدريد، ولم يقتصر هذا الصراع على بطولة الليغا، التي حافظ عليها الفريق للمرة الثالثة على التوالي والحادية والعشرين في تاريخ النادي، إذ امتد الصراع ليشمل بطولتي كأس الملك ودوري أبطال أوروبا. وصل برشلونة المباراة النهائية ببطولة كأس إسبانيا ليلتقي الريال الذي استطاع خطف هدف الفوز بالوقت الإضافي الأول، وبعد تلك المباراة بأقل من أسبوع إلتقى برشلونة مجددًا مع ريال مدريد في الدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا واستطاع برشلونة الاطاحة بريال مدريد والوصول للمباراة النهائية بتلك البطولة، والتي جمعت برشلونة مع نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، على ملعب ويمبلي في العاصمة البريطانية لندن، انتصر على إثرها فريق المدرب بيب غوارديولا بنتيجة 3-1 بعد أداء خيالي لنجوم الفريق في المباراة النهائية، محققين اللقب الرابع للكتلان بتلك البطولة،[46] ومحققين أيضًا رقم قياسي في عدد مرات الوصول لمبارة نهائية في إطار بطولات الأندية الأوروبية.[47] لم تتوقف انجازات النادي خلال عام 2011 عند ذلك، ففي مستهل الموسم الكروي 2011- 2012 وتحديدًا في منتصف شهر أغسطس، فاز النادي بكأس السوبر الإسباني عندما تفوق على غريمة التقليدي فريق ريال مدريد،[48] ولم يمضي أسبوع بعد تحقيق لقب تلك البطولة حتى حقق النادي كأس السوبر الأوروبي على حساب نادي بورتو البرتغالي،[49] لتزداد غلة النادي من الألقاب ويصبح جوسيب غوارديولا أنجح مدرب في تاريخ النادي من حيث عدد الألقاب، وفي أواخر عام 2011 شارك النادي ببطولة كأس العالم للأندية في اليابان وتمكن من الظفر بلقب تلك البطولة بعد تفوقة في المباراة النهائية على فريق سانتوس البرازيلي بنتيجة 4-0 محققًا اللقب للمرة الثانية في تاريخة.[50]

[عدل] إحصائيات ومعلومات

مقال تفصيلي :إحصائيات نادي برشلونة
[عدل] إحصائيات

ينفرد نادي برشلونة في تحقيق إنجازات وتحطيم أرقام عجزت عن تحقيقها أهم الأندية في قارة أوروبا، ويحفل النادي بسجل زاخر ومليء من التميز في العديد من المناسبات، مما يؤكد عراقة وعظمة النادي ويضمن له مكانة مرموقة بين الأندية، ومن أهم هذة الإنجازات :

تحقيق الثلاثية بموسم واحد هو موسم 2008-2009، ليكون بذلك النادي الإسباني الوحيد ليفعل ذلك،[51] والنادي الوحيد في أوروبا الذي حقق ستة بطولات رسمية في عام واحد، وبالتحديد في سنة 2009.[51]
أول نادي يحقق لقب الدوري الإسباني، وذلك في موسم 1928-1929، وأول نادي يحقق لقب كأس الاتحاد الأوروبي بمسماة القديم "كأس المعارض الأوروبية" عام 1958، وكان أحد طرفي المباراة النهائية في أول بطولة كأس إسبانيا عام 1902.
صاحب رقم قياسي بالتتويج بعدد من البطولات الإسبانية والأوروبية، فهو أكثر الفرق فوزًا ببطولة كأس إسبانيا (25 مرة)، وكأس السوبر الإسباني (10 مرات)، وكأس الدوري الإسباني (مرتين)، وكأس أبطال الكؤوس الأوروبية (4 مرات)، وكأس المعارض الأوروبية (3 مرات).[51]
أكثر الأندية الأوروبية وصولًا للمباراة النهائية بأحدى بطولات اليويفا، إذ خاض 17 مباراة نهائية، علاوة أنه أكثر نادي أوروبي لعب كأس السوبر الأوروبية بواقع 8 مرات.[52]
خلال مسيرة النادي، استطاع تحقيق جميع بطولات الأندية الأوروبية المتوافرة: دوري أبطال أوروبا (4 مرات)، كأس أبطال الكؤوس الأوروبية (4 مرات)، كأس الاتحاد الأوروبي بمسماة القديم كأس المعارض الأوروبية (3 مرات)، كأس السوبر الأوروبية (4 مرات)، وهو النادي الأوروبي الوحيد الذي لم تغب شمس مشاركاتة عن أي بطولة من بطولات الأندية الأوروبية منذ استحداثها في عام 1955.[51]
[عدل] معلومات

اعتبر برشلونة أفضل نادي كرة قدم في العالم خلال العشرية الأولى من القرن الحادي والعشرين حسب الاتحاد الدولي لإحصائيات كرة القدم.[53]
نظمت صحيفة ديبورتيفو إل موندو الإسبانية الشهيرة استفتاء شارك فيه 200 ألف مشجع للنادي الكاتالوني لاختيار أجمل هدف في تاريخ النادي العريق وقد حل في المرتبة الأولى هدف النجم البرازيلي روماريو في مرمى ريال مدريد خلال موسم 93-94 وحل ثانيا هدف النجم الأرجنتيني مارادونا في مرمى ريال مدريد في موسم 83 وحل ثالثا هدف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في مرمى خيتافي في كأس إسبانيا خلال موسم 2006 وحل رابعا هدف رونالدينيو في شباك ريال مدريد خلال موسم 2005-2006 وحل خامسا هدف النجم الكاميروني صأمويل إيتو في مرمى ريال مدريد خلال موسم 2008-2009.
[عدل] منشآت النادي

[عدل] ملعب النادي

مقالات تفصيلية : كامب نو و كامب ديل لا إندوستريا و ملعب كامب دي ليس كورتس


إحدى المنصات التي تُظهر شعار برشلونة "أكثر من مجرد نادي".
يعتبر ملعب كامب نو (بالكتلانية: Camp Nou؛ أي "الإستاد الجديد") الذي دشن عام 1957 هو الملعب الرسمي للنادي، لكن قبل تدشين الكامب نو كان ملعب كامب ديل لا إندوستريا الملعب الرسمي للنادي بين عامي 1909 حتى 1922،[54] قبل الانتقال إلى ملعب كامب دي ليس كورتس الذي استمر الملعب الرسمي للنادي طيلة 35 عام، حتى أصبح الكامب نو معقل النادي عام 1957 ولا زال.

[عدل] تاريخ كامب نو

بدأ بناء الاستاد عام 1954 واستمر حتى عام 1957،[55] وكان المهندس المسؤول عن البناء هو فرانسيس فميتجانس ميرو وجوزيف سوتيرنس موري بالتعاون مع لورنزو غارسيا باربون، وقدرت تكلفة المشروع بنحو 288 مليون بيزيتا وعندما أنشأ النادي بلغت مساحته: 107×72 متر إلا أنه تم تقليصها بعد أن صدر قرار من الفيفا بذلك، إلى :105×68 متر. سبب تحديد اسم الكامب نو جاء بناء على تصويت أعضاء النادي بريدياً حيث وصل عدد الأصوات إلى 29,102. افتتح الملعب في 24 سبتمبر سنة 1957، وكان حينها يتسع لحوالي 73,054 متفرج، وعلى الرغم من أن العمل في الملعب كان لم يكتمل بعد، لكن أكثر من 80,000 متفرج حضروا حفل الافتتاح بمباراة جمعت النادي مع فريق ضم لاعبين من أندية كرة القدم الرئيسية في كاتالونيا، وانتهت تلك المباراة بفوز نادي برشلونة بنتيجة 4-2.

تمّ تجديد الملعب وتحسينه عدّة مرّات منذ عام 1957، ومن أهم تلك التحسينات إضافة نظام الإضاءة في عام 1959، فضلاً عن إضافة اللوحه الإلكترونية في المدرّج وغرفة الصحافة. وفي عام 1994 تم خفض مستوى أرضية الملعب. يتسع الملعب حاليًا لحوالي 98,787 متفرج، وهو يُعد أكبر ملاعب كرة القدم في أوروبا. مُنح الكامب نو وسام الخمس نجوم في موسم 1998-1999 من اليويفا.



منظر الجماهير وقد غصّ بهم ملعب كامب نو.
[عدل] الاحتفال

عقدت إدارة النادي العزم على توسيع الملعب بمناسبة مرور الذكرى الخمسين على تشييده، وذلك عبر إعادة إنشاء تصميمه الأصلي، وبتاريخ 18 سبتمبر 2007، وقد وقع اختيار إدارة النادي على المهندس المعماري البريطاني نورمان فوستر وشركته، ليعيد تشييد هيكل الكامب نو، وشملت خطة التوسيع إضافة 10,000 مقعد جديد بتكلفة تقديرية تبلغ 250 مليون يورو.

[عدل] أهم الاحداث

شهد ملعب الكامب نو عدد من الاحداث الرياضية الهامة وأبرزها:

استضافة حفل الأفتتاح والمباراة الأفتتاحية في بطولة كأس العالم سنة 1982 التي أقيمت في إسبانيا،[56] وعدد من مباريات البطولة.
استضافة عدد من مباريات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم لعام 1964.
استضافة حفلي افتتاح وختام دورة الألعاب الأولمبية التي أقيمت بمدينة برشلونة عام 1992.


مشهد علوي لكامل ملعب الكامب نو.
استضافة عدد من نهائيات بطولات الأندية الأوروبية، إذ استضاف مبارتي نهائي دوري أبطال أوروبا عامي 1989 و 1999 إضافة إلى نهائي كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس عامي 1972 و 1982.
[عدل] منشآت أخرى

من منشآت النادي الأخرى:[57]

ميني ستادىِ: ملعب كرة قدم يتسع إلى ما يقارب 15 ألف متفرج.
سبورت سيتي: مدينة رياضية تتبع النادي.
بالاو بلوجرانا: قاعة مغطاة تتسع إلى 7235 متفرج مخصصة لألعاب كرة السلة وكرة اليد وكرة القدم داخل الصالات.
قاعة التزلج على الجليد.
بالاو بلوجرانا2: قاعة تمارس بها لعبتي السلة واليد وتتسع إلى 1200 متفرج.
[عدل] لا ماسيا

"لا ما سيا" أو "معهد برشلونة لصناعة النجوم"،[58][59] هو منشأة تأسست في عام 1702 وتقرر أن تكون مقرًا للنادي في سنة 1966، وبعد 13 سنة أي في عام 1979 تقرر أن تكون المنشأة مقرًا لتدريب الناشئين. كانت الطاقة الاستيعابية للأكاديمية تستوعب ستين متدرب، وفي شهر أكتوبر من عام 2011 تم تغير مبنى الأكاديمية، وانتقل المتدربون إلى مبنى أحدث وأكثر تطورًا.[60] انبثقت فكرة إنشاء مدرسة متخصصة للنادي استنادًا إلى نجاح مدرسة نادي أجاكس الهولندي الذي سيطر على الكرة الأوروبية أغلب عقد السبعينيات من القرن العشرين، ونجاح الكرة الشاملة التي ابتدعها الهولندين في كأس العالم عام 1974 بألمانيا، وما ساعد على تطبيق هذة الفكرة وجود المدرب الهولندي رينوس ميتشيلز، الذي يُعد أب الكرة الشاملة ومبتكرها، على رأس لاعبي نادي برشلونة في تلك الفترة. لكن الفكرة احتاجت إلى وقت طويل للنجاح وجني ثمارها، وبدأ النادي يجني ثمارها فعليًا عندما جاء يوهان كرويف لتدريب لاعبي برشلونة في عام 1988. أهم مرتكزات معهد اللاماسيا هي اكتشاف المواهب في عمر صغير، وتدريبهم على الاستحواذ على الكرة ودقة التمرير، والاستمرار في الاهتمام والعناية بهم حتى يصلوا إلى الفريق الأول، لقد وفر معهد لا ماسيا مئات الملايين من الدولارات للنادي من خلال الاعتماد على أبناء المدرسة دون اللجوء إلى الشراء، أي أن السياسة المتبعه هي صنع النجم لا شرائة، ولا تزال المدرسة تثبت يوم بعد يوم أنها إحدى أعظم المدارس الكروية إن لم تكن أعظمها، نظرًا لطبيعة النجوم الذين صنعتهم تلك المدرسة والانجازات التي حققوها سواء فردية أو جماعية. من لا ماسيا انطلقت ألمع أسماء الكامب نو ومنهم:

غويليرمو أمور
ميكل أرتيتا
تياغو موتا
خوسيه ريينا
سيرجيو بوسكيتس
دييغو كابيل
مارك كروساس
خيفرين سواريز
يوردي كرويف
سيسك فابريغاس
لويس غارسيا
تياغو ألكانتارا
سيرجيو غارسيا
جوسيب غوارديولا
تشافي هيرنانديز
أندريس إنيستا
بويان كركيتش
ليونيل ميسي
إيفان دي لا بينا
جيرارد بيكي
كارليس بويول
فكتور فالدز
بيدرو رودريغيز
جيوفاني
جوناثان
فرانك سونغو
راؤول تامودو
فيرناندو نافارو
بالنظر إلى الأسماء الواردة لأهم اللاعبين الذين صنعتهم لا ماسيا فأولئك اللاعبين وخصوصًا الذين تخرجوا من ذلك المعهد خلال الأثنى عشر عام الأخيرة لا يشكلون فقط العمود الفقري للنادي الكاتلوني المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا عامي 2009 و 2011 فحسب بل انهم أيضًا يشكلون العمود الفقري للمنتخب الإسباني المتوج بلقب كأس العالم لعام 2010، إذ ضمت تشكيلة المنتخب الإسباني الفائز بكأس العالم 2010، 9 لاعبين من خريجي تلك الأكاديمية لعب منهم ما بين 6 و 7 لاعبين كأساسين خلال المباريات،[61] وبالتالي يمكن القول أن معهد لا ماسيا خدم نادي برشلونة والمنتخب الإسباني على حد سواء.

[عدل] التشكيلة الحالية

من أجل قائمة جميع لاعبي برشلونة السابقين والحاليين مع مقالة ويكيبيديا، انظر تصنيف:لاعبو برشلونة.
آخر تحديث: 26 فبراير 2012.[62][63][64]

الـرقم المـركـز الـلاعـب
1 حارس فيكتور فالديز (الكابتن الثالث)
2 مدافع دانييل ألفيس
3 مدافع جيرارد بيكي
4 وسط سيسك فابريغاس
5 مدافع كارلوس بويول (
6 وسط تشافي هيرنانديز (نائب الكابتن)
7 مهاجم دافيد فيا
8 وسط أندريس أنييستا (الكابتن الرابع)
9 مهاجم أليكسيس سانشيز
10 مهاجم ليونيل ميسي
11 وسط تياغو ألكانتارا
12 وسط جوناثان دوس سانتوس
13 حارس خوسيه بينتو
الـرقم المـركـز الـلاعـب
14 وسط خافيير ماسكيرانو
15 مدافع مارك بارترا
16 وسط سيرجيو بوسكيتس
17 مهاجم بيدرو
18 مدافع جوردي ألبا
19 مدافع مارتن مونتويا
20 وسط إبراهيم أفيلاي
21 مدافع أدريانو كوريا
22 مدافع إريك أبيدال
23 مهاجم إيزاك كوينكا
24 مدافع أندريو فونتاس
26 مدافع مارك مونيسا
27 مهاجم كريستيان تيو
25 وسط أليكساندر سونغ
[عدل] خارج على سبيل الاعارة

ملاحظة: الأعلام تشير إلى المنتخب الوطني ضمن لوائح الإتحاد الدولي لكرة القدم. اللاعبون قد يحملون أكثر من جنسية خارج لوائح الإتحاد الدولي لكرة القدم.

الرقم المركز اللاعب
— DF هينريكي (إلى بالميراس)
— FW كيريسون (إلى كروزيرو)
[عدل] أبرز بطولات الفريق

مقال تفصيلي :بطولات نادي برشلونة


مجموعة من الكؤوس التي حققها النادي في المتحف الملحق بالنو كامب.
يُعتبر نادي برشلونة أحد أنجح الأندية على الصعيدين القاري والمحلي ففي رصيد النادي 17 لقب قاري وعالمي و58 لقب محلي وبمجموع 75 لقب رسمي جعلت النادي الأكثر نجاحا وتتويجا بالبطولات الرسمية على مستوى الأندية في قارة أوروبا.[65][66][67]

[عدل] البطولات الرسمية

إجمالي عدد البطولات الرسمية 75 بطولة وهي التالية:

[عدل] أولا :البطولات القارية والدولية 17 لقب

دوري أبطال أوروبا:[68]
البطل 4 مرات (1992, 2006, 2009، 2011)
الوصيف 3 مرات (1961 ,1986, 1994)
كأس الإتحاد الأوروبي:[69][70]
البطل 3 مرات (1958، 1960، 1966)
الوصيف 1 (62)
كأس السوبر الأوروبي:[71]
البطل 4 مرات (1992، 1997، 2009، 2011)
الوصيف 4 (79. 82. 89. 2006)


كأس أبطال الكؤوس الأوروبي التي يحمل برشلونة العدد القياسي بعدد مرات نيلها.
كأس أبطال الكؤوس الأوروبي:[72]
البطل 4 مرات (رقم قياسي) (1979، 1982، 1989، 1997)
الوصيف 2 (69. 91)
كأس العالم لأندية كرة القدم :
البطل 2 (2009، 2011)
الوصيف 1 (2006)
كأس إنتركونتنينتال
الوصيف 1 (1992)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معلومات عن نادى برشلونة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياضة * رياضة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: