رياضة * رياضة
أهلا بك في منتدى رياضة * رياضة نرجو من سيادتكم التسجيل حتى تستطيع رؤية موضوعاتنا أو لإضافة مواضيع بناءه رياضية أولا أو سياسية أو إقتصادية أو دينيه أو كشف حقيقة .
فكلنا نهتم بأحوال بلادنا الحبيبة ووطننا الغالي وما يحدث فيه من أحداث تكلم بحرية ولكن دون ان تظلم أو تجرح أحدا .
أسير الحب مجدي عاطف

رياضة * رياضة

الرياضة هي الأوبرا التي يعزفها البشر جميعاً
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الخديوى عباس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد السيد جاد بسيوني
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 125
تاريخ التسجيل : 01/03/2012

مُساهمةموضوع: الخديوى عباس   الأربعاء أبريل 18, 2012 2:32 pm



لا يختلف أحد علي أن ممدوح عباس يعشق نادي الزمالك لدرجة الإفراط. يفرح في انتصاراته ويبكي في انكساراته. مهموم بالنادي الكبير ومشغول بمستقبله لكن ممدوح عباس يتعامل مع النادي بطريقة المشجعين في إدارة شئونه ويفضل الانفراد بالسلطة لتمرير ما يريد في مجلس الإدارة وعلي مدار الفترة التي قضاها علي مقعد الرئاسة كانت هناك الكثير من الخطايا التي تجعلنا نفتح الملف ونرصد التفاصيل لمحاكمة الخديو عباس في ميت عقبة. نفتح ملف الخطايا لتوضيح الصورة حتي يسترد نادي الزمالك عافيته وقوته وكبرياءه وتعود البطولات والانتصارات ويفتح البيت الأبيض دولاب إنجازاته لاستقبال الجديد منها. تعالوا نفتش في التفاصيل التي جعلت المحاكمة عاجلة وعادلة يفرضها موقف فريق كرة القدم في بطولة الدوري وهو موقف لا يليق بفريق كبير في حجم الزمالك:
- من خلال الفترة التي قضاها ممدوح عباس في موقع رئيس النادي سواء بالتعيين أو الانتخاب هناك حقيقة واضحة هي أنه يعشق الأضواء والزفة الإعلامية ويستخدم أمواله الخاصة في تحقيق غايته وأهدافه وتجلت هذه المسألة في الكثير من المواقف والتصرفات التي دفع نادي الزمالك ثمنها في صورة كبوات وانكسارات. ولن تنسي ذاكرة التاريخ الصفقات المضروبة التي عقدها رئيس النادي ولم تفعل شيئا في ميت عقبا ولم يستفد منها الفريق وكانت هذه الصفقات عبئا ثقيلا علي النادي. ومن المؤكد أن ممدوح عباس لن ينسي صفقة الغاني جونيور أجوجو الذي جاء إلي ميت عقبة وسط زفة إعلامية كبيرة وكان الهدف منها هو الحصول علي دعم ومساندة أعضاء الجمعية العمومية قبل إجراء انتخابات مجلس الإدارة واعتبرها الكثيرون في النادي صفقة انتخابية كلفت خزينة النادي 24 مليون جنيه. ولم يقدم أجوجو لنادي الزمالك شيئا وفشل مع الفريق بشهادة السويسري ميشيل دي كاستال المدير الفني الأسبق الذي منحه الفرصة كاملة ثم اكتشف أن أجوجو وهم كبير لا يستحق أن يلعب في ميت عقبة وأوصي بالاستغناء عنه، خاصة أن أجوجو لعب كثيرا ولم يسجل سوي ثلاثة أهداف مع الفريق، وكان مشغولا بصديقته الإنجليزية وسيارته الهامر والسهر في الفنادق الفاخرة والحفلات الصاخبة، وعلي الفور عرضه الدكتور محمد عامر رئيس النادي السابق للبيع والتخلص من أعبائه المالية التي كانت تكلف خزينة النادي 600 ألف جنيه شهريا، لكن أجوجو لم ينتظر عملية البيع وترك النادي ورحل دون علم إدارة النادي التي تقوم حاليا بمتابعة القضية في أروقة الفيفا لاستعادة حقوق الزمالك من الصفقة الكبيرة.
ومن الصفقات الفاشلة التي عقدها ممدوح عباس التعاقد مع ثنائي المقاولون العرب محمود سمير وعلاء كمال مقابل عشرة ملايين جنيه بالتمام والكمال ولم يلعب الاثنان مع الفريق إلا قليلا وكان مصيرهما العودة إلي ناديهما بخفي حنين. وهناك أيمن عبدالعزيز الذي أصر ممدوح عباس علي إعادته من تركيا إلي ميت عقبة مقابل 15 مليون جنيه وشارة الكابتن وطوال الفترة التي قضاها أيمن عبدالعزيز لم يضف جديدا للفريق ولم تعد البطولات لنادي الزمالك ولم يكن أمام إدارة النادي سوي إعارة أيمن عبدالعزيز لنادي كونيا سبورت التركي مقابل مائة ألف دولار. ولن تنسي جماهير الزمالك اللاعب البرازيلي ريكاردو الذي تعاقد معه ممدوح عباس مقابل نصف مليون دولار ولم يلعب إلا قليلا ثم هرب من ميت عقبة بدعوي أنه لم يحصل علي مستحقاته المالية وفسخ عقده من طرف واحد وانتقل لناد آخر ولا تزال قضية ريكاردو متداولة في المحكمة الرياضية. وهناك صفقة محمد عبدالله مدافع الأهلي السابق الذي جاء به ممدوح عباس من تركيا وكان اللاعب عبئا علي الفريق ولم ينه مشكلة الظهير الأيمن بالفريق وتم الاستغناء عنه. وحاليا يطالب محمد عبدالله بالحصول علي مستحقاته من نادي الزمالك بموجب شكوي رسمية قدمها للجنة شئون اللاعبين باتحاد الكرة.
وربما لا يعرف الكثيرون أن رئيس النادي تعاقد مع لاعب إيفواري اسمه سيريديه من نادي وفاق سطيف الجزائري الذي لم يشاهده أحد وحصل علي مقدم العقد الذي تبلغ قيمته 15 ألف دولار ورغم ذلك انتقل سيرديه إلي نادي سيون السويسري. ومن الصفقات التي لن يستفد منها الزمالك كريم ذكري مدافع المصري الذي اشتراه رئيس النادي من ناديه مقابل ثلاثة ملايين ونصف المليون جنيه.
- لا ينسي ممدوح عباس خصومه في ميت عقبة حتي ولو كانت الخصومة من نوع الاختلاف في وجهات النظر. وواقعة أمير عزمي مجاهد تكشف هذه المسألة بوضوح. فقد رحب ممدوح عباس بإعادة أمير عزمي مجاهد الذي وقع عقدا رسميا مع النادي وشارك في فترة إعداد الفريق وبعد انتخابه رئيسا للنادي حاول تطفيش اللاعب ونجحت هذه المحاولات بإجبار أمير عزمي علي الرحيل قبل أن يلعب لأن رئيس النادي علي خلاف مع والده عزمي مجاهد لكونه من رجالات الدكتور كمال درويش الذي كان مرشحا ضده في الانتخابات الأخيرة. وسبق لممدوح عباس أن قدم بلاغا للنائب العام ضد مجلس الدكتور كمال درويش بدعوي الحصول علي عمولات وسمسرة في صفقة بيع أمير عزمي لنادي باوك اليوناني وهي القضية التي أثبت فيها نادي باوك براءة الدكتور كمال درويش واللاعب.
* ممدوح عباس هو الذي أعاد هنري ميشيل الهارب إلي ميت عقبة وتحدي رغبات وآراء الجميع في مجلس الإدارة حتي لجنة الكرة برئاسة حمادة إمام كانت ترفض عودة المدرب الهارب الذي شرب معه الفريق من كأس الهزيمة حتي الثمالة، ولم يهتم رئيس النادي بسمعة نادي الزمالك وتاريخه عندما أصر علي هنري ميشيل وتمسك به ودافع عنه ورفض إقالته عندما طالب أعضاء مجلس الإدارة بالخلاص منه بعد هزيمة الفريق من طلائع الجيش في الدوري واعتبر إقالته ودفع الشرط الجزائي للمدرب الفرنسي الذي يبلغ 70 ألف يورو إهدارا للمال العام ثم تراجع رئيس النادي عن موقفه ورفع الراية البيضاء بعد خسارة الفريق في خمس مباريات مع هنري ميشيل في الدوري وتقوم إدارة النادي حاليا بالتفاوض مع هنري ميشيل في هذا المبلغ. ورئيس النادي يتكلم عن إهدار المال العام وهو الذي دفع خمسين ألف دولار للسويسري ميشيل دي كاستال بعد إقالته في الأسبوع الثالث من عمر الدوري. ويجب أن يقدم رئيس النادي توضيحا لاستقالة المدير المالي للنادي أحمد ريحان الذي حل محل طارق حشيش الذي كان أحد رجالات رئيس النادي.
- رئيس النادي يفضل التدخل في عمل المدربين لفرض وجهة نظره في الأمور الفنية وهذا ما حدث مع الألماني راينر هولمان المدير الفني الأسبق الذي فك ارتباطه مع النادي بعد ستة أسابيع من عمر الدوري واختار الرحيل من ميت عقبة لشعوره بأنه لن ينجح في الزمالك. وقبل حضور هولمان كان رئيس النادي يقسم بأن الإيطالي زاكاروني هو المدير الفني للزمالك من أجل الشو الإعلامي والبقاء في الأضواء وهو يعلم تماما أن زاكاروني لن يقبل العمل في الزمالك. وحب الشو الإعلامي هو الذي دفع رئيس النادي لمطاردة أحمد فتحي في شوارع لندن قبل تعاقد النادي الأهلي معه وروج للتعاقد مع أحمد حسن قبل رحيله من بلجيكا.
- يهتم رئيس النادي بتدليل بعض اللاعبين مثل شيكابالا وعمرو زكي وأحمد حسام ميدو الذين يعتبرهم نجوما فوق النظام وفوق اللوائح ولا يمكن محاسبتهم عند الخطأ. فعندما كان يخطئ شيكابالا سواء بالامتناع عن التدريبات أو الاشتباك مع الجماهير ويعاقبه الجهاز الفني بالغرامة المالية كان ممدوح عباس يدفع قيمة هذه الخصومات للاعب من جيبه وهذه المسألة فعلها ممدوح عباس كثيرا مع شيكابالا في السنوات الماضية وفعلها مع عمرو زكي بعض الوقت. أما علاقة ممدوح عباس مع أحمد حسام أكبر من كونه رئيسا للنادي وكون ميدو لاعبا في الفريق. والمعلومات القادمة من ميت عقبة تشير إلي أن هناك شراكة وبيزنس بين الاثنين وتتمثل هذه الشراكة في الفندق الفاخر الذي يقوم بإنشائه ميدو حاليا في شرم الشيخ ويشارك رئيس النادي في رأسمال هذا الفندق.
- أعاد ممدوح عباس بشير التابعي من تركيا وتعاقد معه لمدة عامين وسط زفة إعلامية وبعد موسم واحد تم الاستغناء عن بشير التابعي بدون مقابل. وأجبر رئيس النادي طارق السيد الظهير الأيسر علي الرحيل بدعوي أنه علي علاقة بالمندوه الحسيني أمين الصندوق الأسبق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخديوى عباس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياضة * رياضة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: