رياضة * رياضة
أهلا بك في منتدى رياضة * رياضة نرجو من سيادتكم التسجيل حتى تستطيع رؤية موضوعاتنا أو لإضافة مواضيع بناءه رياضية أولا أو سياسية أو إقتصادية أو دينيه أو كشف حقيقة .
فكلنا نهتم بأحوال بلادنا الحبيبة ووطننا الغالي وما يحدث فيه من أحداث تكلم بحرية ولكن دون ان تظلم أو تجرح أحدا .
أسير الحب مجدي عاطف

رياضة * رياضة

الرياضة هي الأوبرا التي يعزفها البشر جميعاً
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضل العلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد السيد جاد بسيوني
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 125
تاريخ التسجيل : 01/03/2012

مُساهمةموضوع: فضل العلم    الخميس أبريل 19, 2012 7:22 am

إن الحديث عن فضل العلم متشعب ومترامي الأطراف ,ولا يستطيع أحد مهما حاول أن يستوفي ما يستحقه من بحث وتحليل ويحيط بكل جوانبه, فلا ريب أن العلم مما يحتاج إليه كل إنسان في حياته, في حركاته وسكناته, وتحتاج إليه كل أمة من الأمم, إذ هو الوسيلة الوحيدة لارتقائها وتقدمها وعزها ومنعتها.
وللشريعة الإسلامية اهتمام خاص بالعلم والعلماء, والترغيب في كسبه وتحصيله ونشره والتنويه بفضائله.
ولا باس بإيراد بعض النصوص من القرآن الكريم والحديث الشريف التي تؤكد على ضرورة الاعتناء بالعلم وترغب في اكتسابه وتنوه بشرفه وشرف حامليه.

من القرآن الكريم:
مما يلفت نظر المتأمل في نصوص القرآن الكريم أن الأمر بالقراءة جاء في أول آية من أول سورة نزلت , فكلمة اقرأ تحمل بين حروفها معاني سامية بليغة, فهي تأتي معلنة ابتداء طور آخر من الحياة الإنسانية على وجه الأرض, وتأتي معلنة الانتقال من مرحلة الجاهلية إلى الإسلام , ومن ظلمات الكفر إلى نور الإيمان , ومن ضلالات الباطل إلى هداية الحق.
فلا ريب إذن أن يكون الشيء الوحيد الذي يستطيع تغيير الحياة الإنسانية إلى أحسن حال هو القراءة التي هي مفتاح العلوم والسبيل السوي للسعادة الإنسانية.
ويأتي التنبيه بأسلوب رائع, على الفرق الكبير بين ظلما ت الجهل ونور العلم في قوله عز من قائل: ( قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون) فرق كبير بين الفريقين, فريق لا يفهم للعلم معنى بل غائص في ظلمات الجهل, وفريق ـ ويا له من فريق ـ يتمتع بلذة العلم ويستضيء بأنواره في حياته الدينية والدنيوية.
ويتبين جليا فضل العلم والعلماء في الآية الكريمة: (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) , قال الإمام القرطبي في تفسير هذه الآية: أي في الثواب في الآخرة وفي الكرامة في الدنيا, فيرفع المؤمن على من ليس بمؤمن والعالم على من ليس بعالم, وقال ابن مسعود: مدح الله العلماء في هذه الآية. والمعنى أنه يرفع الله الذين أوتوا العلم على الذين آمنوا ولم يوتوا العلم درجات أي درجات في دينهم إذا فعلوا ما أمروا به.
وعنه عليه الصلاة والسلام :يشفع يوم القيامة ثلاثة, الأنبياء ثم العلماء ثم الشهداء. فأعظم بمنزلة هي واسطة بين النبوة والشهادة, بشهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقال عز من قائل: ( شهد الله انه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط…),
قال الإمام القرطبي في تفسير هذه الآية: في هذه الآية دليل على فضل العلم وشرف العلماء, فإنه لو كان أحد أشرف من العلماء لقرنهم الله باسمه واسم ملائكته كما قرن اسم العلماء, وقال في شرف العلم لنبيه صلى الله عليه وسلمSadوقل رب زدني علما).
فلو كان شيء أشرف من العلم لآمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم أن يسأله المزيد
منه كما أمر أن يستزيده من العلم, وقال الإمام ابن كثير عند تفسير هذه الآية: هذه خصوصية عظيمة للعلماء في هذا المقام.

من الحديث الشريف:
جاءت في السنة النبوية المطهرة عدة أحاديث تنوه بما للعلم من فضل كبير, وما لحامليه من مراتب ودرجات سامية.
عن كثير بن قيس قال كنت مع أبي الدرداء رضي الله عنه بمسجد دمشق فأتاه رجل فقال يا أبا الدرداء إني جئتك من مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم لحديث بلغني أنك تحدثه عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, قال ما جاء بك حاجة غيره ولا جئت لتجارة ولا جئت إلا فيه؟ قال نعم, قال فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول من سلك طريق علم سهل الله له طريقا إلى
طرق الجنة وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضا لطالب العلم وأن السموات والأرض لتستغفر له والحوت في الماء وإن فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب, إن العلماء ورثة الأنبياء, إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما وإنما ورثوا العلم فمن أخذ به أخذ بحظ وافر. رواه ابن عبد البر في كتاب العلم.
عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تعلموا العلم فإن تعليمه لله خشية وطلبه عبادة ومذاكرته تسبيح والبحث عنه جهاد, وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة وبذله لأهله قربة لأنه معالم الحلال والحرام ومنار سبل أهل الجنة وهو الأنس في الوحشة والصاحب في الغربة والمحدث في الخلوة والدليل على السراء والضراء والسلاح على الأعداء والزين عند الإخلاء يرفع الله به أقواما فيجعلهم في الخير قادة وأئمة تقتص آثارهم, ويقتدي بأفعالهم, وينتهي إلى رأيهم ترغب الملائكة في خلتهم, وبأجنحتها تمسحهم يستغفر لهم كل رطب ويابس وحيتان البحر وهوامه وسباع البر وأنعامه لأن العلم حياة القلوب من الجهل ومصابيح الأبصار من الظلم, يبلغ العبد بالعلم منازل الأخيار والدرجات العلى في الدنيا والآخرة, التفكر فيه يعدل الصيام ومدارسته تعدل القيام به توصل الأرحام وبه يعرف الحلال من الحرام هو إمام العلم والعمل تابعه ويلهمه السعداء ويحرمه الأشقياء . رواه ابن عبد البر في كتاب العلم.

من الأقوال المأثورة في فضل العلمSad منتقاة من كتاب جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر القرطبي)

لا يكاد يخلو كتاب من الكتب التي تذكر فضل العلم من الأقوال المأثورة التي تنوه بفضل العلم وترغب في تحصيله, وفيما يلي جملة من أقوال السلف من أهل العلم:
قال الحسن البصري رحمه الله ورضي عنه: الدنيا كلها ظلمة إلا مجالس العلماء.
وقال عبد الرزاق: سمعت سفيان يقول لرجل من العرب: ويحكم اطلبوا العلم فإني أخاف أن يخرج العلم من عندكم فيصير إلى غيركم فتذلون, اطلبوا العلم فإنه شرف في الدنيا وشرف في الآخرة. وقيل لبعض الحكماء الأوائل: أي الأشياء ينبغي للعالم أن يقتبسها؟ قال: الأشياء التي إذا غرقت سفينته سبحت معه , يعني العلم.
وقال عبد الملك بن مروان لبنيه: يا بني تعلموا العلم فإن استغنيتم كان لكم كمالا, وإن افتقرتم كان لكم مالا.

وقال بعض العلماء : من شرف العلم وفضله أن كل من نسب إليه فرح بذلك وإن لم يكن من أهله, وكل من دفع عنه ونسب إلى الجهل عز عليه ونال ذلك من نفسه وإن كان جاهلا.

فضل العلم في الشعر العربي:

نظرا لما للعلم من أهمية بالغة نجد الشعراء ينوهون به يؤكدون على اقتنائه, وفي ما يلي نبذة من الأشعار التي تذكر فضل العلم وترغب في تحصيله والعمل به.
قال صالح بن عبد القدوس:
يا جامع العلم نعم الذخر تجمعــه لا تعدلن بـــه درا ولا ذهبـــا
اشدد يديك بــه تحمد مغبتــه بــه تنال العلى والدين والحسبــا
قد يجمع المرء مالا ثم يسلبــــه عما قليل ويلقى الذل والحــربــا
وجامع العلم مغبوط بـــه أبــدا فلا يحاذر منه الفوت والسلبــــا
وقال منصور الفقيه:
أيها الطالب الحريص تعلـــــم إن للحق مذهبا قد ضللتـــــه
ليس يجدي عليك علمك إن لـــم تك مستعملا لما قد علمتــــــه
قد لعمري اغتربت في طلب العلــ ـم وحاولت جمعه فجمعتـــــه
ولقيت الرجال فيه وزاحمـــــ ـت عليه الجميع حتى سمعتـــــه
ثم ضيعت أو نسيت وما ينــــ ـفع علم نسيته أو أضعتــــــه
وسواء عليك علمك إن لــــم يجد نفعا عليك أو ماجهلتـــــه

وقال ناصيف اليازجي:
عليك بالعلم فاطلبه بلا كســل واعمل فإن حياة العلم بالعمــــل
علم بلا عمل لا تستفيد بــــه ولا تفيد فتمضي خائب الأمــــل
ما أشرف العلم في الدنيا وأجملــه فذاك حير من الأملاك والخـــــول
الناس تحتاج أهل العلم قاطبـــة وأكثر الناس تستغني عن الــــدول
كم من غني جميع الناس تجهلـــه وعالم صيته في السهل والجبـــــل
وكم ملوك تقضى ذكرها ومضــى وذكر ذي العلم بين الناس لـم يــزل.


الجهل وآثاره السيئة على الفرد والمجتمع :

إذا كان العلم هو الوسيلة الوحيدة لارتقاء الأمم وبلوغها أوج عزها ومجدها, فلا ريب أن يكون الجهل داعية التخلف والانحطاط, إذ هو حاجز منيع بين الإنسان وبين مجالات الحياة التي تحتاج إلى مواهب علمية وطاقات فكرية.
وكل ما سبق ذكره في فضل العلم يدل بطريقة أو بأخرى دلالة واضحة على ما للجهل من آثار سيئة وآثار سلبية , ويكفي أن نذكر هنا بعض ما قيل في ذم هذه الآفة التي تفتك بشخصية الإنسان وتنقص من قدره وتخفض مكانته داخل المجتمع.
قال أحمد شوقي:
جنايــة الجهل في أهلــــه قديمة والجهل بئس الدليــــل
وقال ابن جابر الأندلسي:
كتم العلوم عن أهلها ظلم لهـــا والجهل للإنســان ليل مظلــم
وقال ابن قيم الجوزية :
والجهل داء قاتل وشفــــاؤه أمران في التركيب متفقــــان
نص من القرآن, أو من سنـــة وطبيب ذاك العالم الربانــــي
وقال الطغرائي:
والجهل للنفس رق, وهي إن ظفرت بالعتق فالناس والدنيا لها خـــدم
وقال خليل مطران:
والجهل داء قد تقادم عهـــده في العالمين ولا يزال عضــــالا
وقال عبد الحميد الرافعي:
والجهل إن ساد في الأقوام بدلهــم من السعود ـ وقاك الله ـ أتعـاسا
وقال معروف الرصافي:
والجهل لا يبقي على أربابـــه كالسيف ليس براحم لقتيلــــه …
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضل العلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياضة * رياضة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: