رياضة * رياضة
أهلا بك في منتدى رياضة * رياضة نرجو من سيادتكم التسجيل حتى تستطيع رؤية موضوعاتنا أو لإضافة مواضيع بناءه رياضية أولا أو سياسية أو إقتصادية أو دينيه أو كشف حقيقة .
فكلنا نهتم بأحوال بلادنا الحبيبة ووطننا الغالي وما يحدث فيه من أحداث تكلم بحرية ولكن دون ان تظلم أو تجرح أحدا .
أسير الحب مجدي عاطف

رياضة * رياضة

الرياضة هي الأوبرا التي يعزفها البشر جميعاً
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حديد الطلاب الذين يحتاجون إلى دعم في مجال الصحة النفسية مبكرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دراكولا مجدي أسير الحب
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 23/04/2011

مُساهمةموضوع: حديد الطلاب الذين يحتاجون إلى دعم في مجال الصحة النفسية مبكرا   الجمعة أغسطس 24, 2012 3:22 pm



جامعة الإسكندرية
كلية التربية الرياضية للبنين





بحث بعنوان
تحديد الطلاب الذين يحتاجون إلى دعم في مجال الصحة النفسية مبكرا

مقدمة من
أسير الحب مجدي

إشـــراف
أ.د / مجدي

كلية التربية الرياضية للبنين
جـامعـة الإسكندرية

" تحديد الطلاب الذين يحتاجون إلى دعم في مجال الصحة النفسية مبكرا "
** ملخص الدراسة :

في أستراليا ،14 في المئة من المراهقين يعانون من مشاكل الصحة العقلية، ولكن للأسف، فقط ربع هؤلاء المراهقين يتم التعرف عليهم لذلك سيكونون قادرين على الوصول إلى المساعدة. وهذا هو السبب في أن المدارس يجب أن تسعى لتحديد مشاكل الصحة النفسية في طلابهم، بينما في الوقت نفسه تقديم العلاج المناسب، أو الإحالة إلى الوكالات الأخرى التي يمكن أن توفر العلاج الملائم .
إذا لم يتم تحديد هؤلاء الطلاب، لم يتم الإشارة إليهم، وبالتالي سيتم تركهم دون علاج، وكثيرا ما تتفاقم المشاكل.
يجب الالتزام بتحديد الطلاب ذوي الاحتياجات للصحة النفسية و تكون أولوية للتأكد من أن الشباب لديهم إمكانية الحصول على الدعم الذي هو ضروري لتحسين صحتهم العقلية و بالتالي قدرتهم على الحياة.
في حين أن معظم الأستراليين يتمتعون بصحة عقلية جيدة، مع 86 في المئة من السكان من المراهقين في أستراليا يمتلكون صحة نفسية سليمة في أي وقت (سوير وآخرون، 2001)، والمعلمين وموظفي الدعم المدرسي لابد و أن يكونوا على مهارة عالية للتعرف على المراهقين اللذين يعانون من مشاكل في الصحة العقلية. ويمكن للمعلمين أن يتعرفوا بسهولة على الطلاب اللذين يواجهون مشاكل في التعلم، ومشاكل السلوك أو الذين لديهم إعاقة، لكنهم ليسوا دائما على علم بالطلاب الذين يظهر عليهم أعراض من الاكتئاب والقلق وغيره من الاضطرابات النفسية.
و الشاب الصغير في استراليا لديهم أعلى معدلات انتشار أعراض مشاكل الصحة العقلية، بالمقارنة مع الفئات العمرية الأخرى، وهذه هي المرحلة التي يظهر بها أعراض مشاكل الصحة العقلية للكبار .
في أستراليا، من ما يقرب من مليوني (1.917145) من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 18، (استراليا مكتب إحصاءات 2006) ، وسوف يكون 14 في المئة لديهم مشاكل الصحة العقلية (سوير وآخرون، 2001). وهذا يساوي (268.400) المراهقين الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية في أي عام. و المثير للقلق، أن لا يتم تحديد سوى ربع هؤلاء المراهقين، وبالتالي قادرة على الوصول إلى المساعدة التي يحتاجون إليها للتعافي من مشاكلهم الصحية العقلية، ثم هناك المراهقين الآخرين 201300 اللذين لم يتم تحديدهم
وبالتالي لم يتم علاجهم. من المشاكل الصحية العقلية، والعديد من المشاكل الأخرى التي يعانون منها في حياتهم (الفقر، المشاكل الأسرية والمشاكل العلاقة)، ويتعرضون لخطر متزايد من السلوك الانتحاري (سوير وآخرون، 2001(. .
هذا هو السبب في أن المدارس يجب أن تسعى للتعرف على مشاكل الصحة العقلية في طلابهم.
تم العثور على معدلات مماثلة للصحة النفسية السيئة على الصعيد الدولي. البحوث الكندية تشير إلى أن واحد من كل خمسة أطفال شباب يعانون من أمراض عقلية (كويل وآخرون، 2003( . تحديد معدلات متشابهة للغاية على الصعيد الدولي مع دراسات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة تقدر أن ما يصل الى 75 في المئة من الأطفال و 70% من المراهقين الذين يعانون من اضطراب المزاج لا تزال غير مكتشفة، وبالتالي غير معالجة (كويل وآخرون، 2003( .
المراهقة والبلوغ المبكر هي نقاط التحول الحاسمة في المجالات الاجتماعية والتربوية والعائلية والمادية والتغيير المهني و الفشل في تحديد وعلاج الأمراض النفسية في هذه الأوقات تؤدي إلى تفاقم مشاكل الصحة العقلية ويكون لها آثار سلبية في حياة الكبار. الذين تتراوح أعمارهم ما بين ( 12 – 24 ) سنة من العمر (باتل، Flisher، Hetrick، وMcGorry، 2007) ) .
فضلا عن ندرة تحديد احتياجات الصحة النفسية لدى المراهقين، وهناك أيضا تردد في الشباب لطلب المساعدة في قضايا الصحة النفسية. هناك أدلة على أن الشباب لا يصلوا بسهولة إلى الخدمات لدعم احتياجاتهم في مجال الصحة العقلية، و أولئك يواجهون عقبات تحول دون اتصال المستمر. )الصحة النفسية فرع، 1999( .
بالنسبة لأولئك الذين تم التعرف عليهم وإشراكهم في العلاج والدعم ليسوا دائما في حالة تقدم، لا سيما بسبب الاضطرابات المعقدة التي كثيرا ما تحول دون الاعتماد على الذات.
وأجري الاستطلاع عبر الهاتف لمحو الأمية في مجال الصحة النفسية للشباب في عام 2006 من قبل منظمة صحة الشباب .
هذا المسح غطي معرفة الاكتئاب، وسوء استخدام الكحول، و الرهاب الاجتماعي والذهان و الفصام.
وسئل المشاركون على الاعتراف بالاضطرابات و كيفية طلب المساعدة، ومعرفة خيارات العلاج ، والوعي من المواقف ومصادر المعلومات حول الاضطرابات النفسية. وتم تنفيذ الاستطلاعات البريدية للعاملين في الصحة. تشير النتائج إلى أن الشباب يفضلون طلب المساعدة من مصادر غير رسميه بما في ذلك الأسرة والأصدقاء، بدلا من البحث عن الدعم المهني من العاملين في مجال الصحة.
تصل معظم الرعاية الصحية النفسية للمراهقين في المجتمع، والعيادات الخارجية، وأحيانا للبالغين ، (باتل، Flisher، Hetrick، وMcGorry، 2007) ) ، وهذا يجب أن يساهم في إحجام عدد المراهقين لطلب هذه الخدمات من الخارج. لذلك، الوقاية والتدخل المبكر تهدف إلى تثقيف الشباب حول الصحة العقلية ، بما في ذلك مهارات الصحة العقلية ، وإعطاء الشباب مزيدا من الثقة والفرصة للوصول إلى المساعدة التي يحتاجون إليها، عندما كانوا في حاجة إليها.
- بالرغم من وجود معدلات عالية من أعراض اضطرابات الصحة النفسية في مرحلة المراهقة ليست هناك في المقابل ارتفاع مستوى تقديم الخدمات. لكثير من المراهقين، وهذا هو وقت التغير الكبير، حيث أن المساعدات السابقة لم تعد متاحه، و الجديدة لم تنشأ بعد. تعتبر المدارس في وضع جيد لإكساب المراهقين الاعتماد على الذات و المهارات التي سوف تتطلب منهم في المستقبل، و في نفس الوقت، تحديد الاحتياجات الحالية للصحة النفسية ومعالجتها و تعويضها بسبب أن العديد من المراهقين لا يطلبون المساعدة من المصادر الطبية لذا فإن المدارس تعتبر في وضع جيد لتقديم الدعم للمراهقين الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية. معظم المدارس توظف علماء النفس في المدرسة، وضباط التوجيه والمستشارين الذين تم تدريبهم في تحديد ومعالجة شروط الصحة العقلية للمراهقين. و هم جزء من العاملين في المدرسة، ولديهم علاقات إيجابية مع المعلمين، و أولياء الأمور والطلاب و لذلك فإن وضعهم جيد لدعم المراهقين .
و التحديد المبكر للطلاب الذين قد يصابون باضطرابات نفسية وسلوكية أمر ضروري إذا كانت النتائج سلبية سيتم الوقاية منها. يمكن للمعلمين استخدام مقاييس منتجة تجاريا للمساعدة في عملية التحديد .
- يعتبر الفحص المنتظم للاضطرابات السلوكية المعيار الذهبي لفحص المشكلات العاطفية و السلوكية لدى الأطفال والمراهقين (لين، وآخرون 2009)، ويقدم مجموعة من ثلاث مراحل التي أجريت في البداية من قبل المعلمين وبعد ذلك من قبل المتخصصين في المدارس الأخرى (Caldarella وآخرون، 2008(. . غيرها من جداول الطلاب والصحة النفسية متوفرة مجانا عبر شبكة الإنترنت .

1. تحديد الطلاب ذوي الاحتياجات الدعم الصحة العقلية :
المرشدين الاستراليين وجمعية الاستشارة يوفر مجموعة من الموارد الصحية والصحة النفسية، البرامج والبحوث. وتستند المعلومات الواردة أدناه على واحد من هذه البرامج، وتحديد الهوية في وقت مبكر.
هذا البرنامج يحتوي على دي في دي 10 دقيقة بعنوان من يدري؟، PowerPoint تقديمي لموظفي الدعم لاستخدامه مع العاملين في المدرسة، وكتيب للتحميل بعنوان من يدري , ودليل لفرق الدعم المدارس الثانوية .
التعرف على الطلاب ذوي الاحتياجات العالية في مجال الصحة العقلية )كامبل وآخرون 2003( .
المدارس في وضع جيد لتحديد الطلاب الذين يحتاجون إلى دعم عالي في مجال الصحة النفسية والمدرسون يمتلكون اتصال دوري ومتكرر مع الطلاب لذا فهم قادرين على رصد التغيرات في صحتهم العقلية ، من الناحية المثالية، و ينفذ هذا التحديد بصورة مثالية من قبل المخبرين المتعددين بما في ذلك الآباء والمعلمين والأقران والطلاب أنفسهم، و الأماكن المتعددة ، بما في ذلك الملعب والمنزل والفصول الدراسية، وذلك باستخدام مجموعة متنوعة من الأساليب مثل ترشيح المعلم والمقابلة، ومقاييس ومعايير التقييم، والمراقبة ، و التقارير الشخصية .
قبل أن تبدأ عملية التحديد ، يتم تشكيل فريق متعدد التخصصات )فريق الدعم( وسوف يشمل عادة على ، وإن لم يكن يقتصر على، طبيب نفساني المدرسة، وضابط التوجيه، وعامل اجتماعي،مشرفين الصف وأحد كبار الموظفين .

الشكل 1: نموذج الثلاثية لجمع البيانات

1.2 ملاحظات المعلم و المقابلات
المدرسين الذين لديهم فهم سليم لنقاط القوة و الضعف طلابهم لا تقدر بثمن في
ترشيح الطلاب لمواصلة النظر فيها من جانب الفريق. ويتم تشجيع المعلمين من قبل موظفي الدعم لرفع أي مخاوف لديهم عن الطلاب عندما يلتقيان على انفراد مع الفريق. لمساعدتهم على التركيز، فهي قد يطلبوا أسئلة مفتوحة مثل:
س: هل هناك أي طلاب في الفصول الدراسية كانت قلقة من؟
س: هل هناك أي شخص يبدو منسحب جدا أو هادئة؟
س: هل هناك أي شخص أنت تشعر أن لديه صعوبات خارج المدرسة؟

1.3 : فريق دعم المدرسة :-
فريق الدعم ، يجتمع بعد وقت قصير من إمتلاك المعلمين فرصة لمناقشة الطلاب اللذين هم قلقون منهم ويتم جمع المعلومات لكل طالب تم تحديده. فريق الدعم يضيف أسماء الطلاب الذين لديهم مخاوف منهم يتم تصنيفها في قائمة الطلاب، حتى يمكن إجراء التفرقة بين الطلاب الذين يعانون من مشاكل التعلم، والمشكلات السلوكية والصعوبات العاطفية .

1،4 التقرير الذاتي :-
المرحلة التالية من العملية للطلاب لاستكمال الاستبيانات التي تم اختيارها من قبل اللجنة وتقدم في كتيب الطالب هناك خطوات يمكن اتخاذها لضمان سرية الطالب بحيث يتم تعريف فقط الطلاب القلقون منهم ) الرقم الصدري للطالب )، على سبيل المثال). لتجنب آثار النظام، يمكن تقديم كتيبات في مقاييس للأنظمة المختلفة .
أمثلة لمعايير التقرير الذاتي التي تتوفر مجانا من على شبكة الانترنت هي:
مقياس قلق الأطفال لسبنس في (SCAS)
استبيان نقاط القوة والصعوبات (SDQ)
مركز الدراسات الوبائية و مقياس الاكتئاب (CES-D)
مقياس روزنبرغ لاحترام الذات (SES)
المقاييس المنتجة تجاريا، والذي يجب شراؤها هي:
الفحص المنهجي للكشف عن الاضطرابات السلوكية ، الطبعة الثانية (هناك حاجة إلى موافقة الوالدين قبل أن تدار أي استبيانات ) .

1.5 مرحلة التدخل :-
بمجرد أن يتم معرفة فريق الدعم لاحتياجات كل طالب من اللذين تم تحديدهم ، يتم اتخاذ القرارات المتو ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيدة تقديم الدعم. ويتم رصد الطلاب الذين يتلقون الدعم بالفعل، ويمكن أن تحال إلى اختصاصيين آخرين ضمن المدرسة أو إلى وكالات خارجية والبعض الآخر لا يزال في البرامج في المدرسة، وفقا لاحتياجاتهم .


الإستنتاجات :

- حاليا في أستراليا، 14 في المئة من المراهقين يعانون من مشاكل صحية عقلية خلال اثني عشر شهرا. ومع ذلك،لا يتم التعرف سوى على ربع هؤلاء الشباب، ويتم توجيههم إلى الطبيب المناسب للدعم والعلاج. وأشار الشباب أنفسهم أنهم يترددون في طلب المساعدة في مجال مشاكل الصحة النفسية. هذا يعني أنه في أي سنة من السنوات في أستراليا، أكثر من35،000 من المراهقين لا تتلقى الدعم والعلاج التي يحتاجونها للتغلب على الصعوبات في مجال الصحة العقلية.
- المدارس في وضع جيد لأنها تتعامل مع المراهقين كل يوم، و موظفين لمراقبة الطلاب لتحديد أولئك الذين قد تتطلب تدخلا للتعامل مع مشاكل الصحة العقلية. وكذلك دعم ذوي الإحتياجات العالية للصحة العقلية ، وتوفر المدارس الإعدادات المثالية لتعزيز الصحة النفسية لجميع الطلاب، مع التركيز على الوقاية والحد من عوامل الخطر.
- أنتج التوجيه الاسترالية وجمعية الاستشارة الموارد على موقعها على الانترنت لمساعدة المدارس على التعرف على الطلاب ذوي الاحتياجات الصحية النفسية، بحيث يمكن منحهم الدعم بعد ذلك. من خلال الانخراط في هذه العملية .، يمكن للمدارس أن تفعل الكثير للحد من عدد المراهقين الذين لديهم ارتفاع في احتياجات الصحة النفسية. عندما كانت تدخلات الصحة النفسية للمراهقين هو جزء لا يتجزأ من البرامج المدرسية فإن المدارس تساهم في التحسينات العقلية لطلابها .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://4ab8ayarelnezam.ahlamountada.net
 
حديد الطلاب الذين يحتاجون إلى دعم في مجال الصحة النفسية مبكرا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياضة * رياضة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: