رياضة * رياضة
أهلا بك في منتدى رياضة * رياضة نرجو من سيادتكم التسجيل حتى تستطيع رؤية موضوعاتنا أو لإضافة مواضيع بناءه رياضية أولا أو سياسية أو إقتصادية أو دينيه أو كشف حقيقة .
فكلنا نهتم بأحوال بلادنا الحبيبة ووطننا الغالي وما يحدث فيه من أحداث تكلم بحرية ولكن دون ان تظلم أو تجرح أحدا .
أسير الحب مجدي عاطف

رياضة * رياضة

الرياضة هي الأوبرا التي يعزفها البشر جميعاً
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البدوى: الفيلم المسىء للرسول تم بتدبير صهيونى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elkingzoro
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 01/03/2012
العمر : 17

مُساهمةموضوع: البدوى: الفيلم المسىء للرسول تم بتدبير صهيونى   الجمعة سبتمبر 28, 2012 7:36 am

البدوى: الفيلم المسىء للرسول تم بتدبير صهيونى
المشاركون في المؤتمر يرددون: "عاش الهلال مع الصليب وعاش الوفد ضمير الأمة"

البدوى: الفيلم المسىء للرسول تم بتدبير صهيونى
د. السيد البدوي رئيس حزب الوفد

خاص - بوابة الوفد:
الأحد , 16 سيبتمبر 2012 13:18

أكد الدكتور السيد البدوي شحاتة رئيس حزب الوفد أن الفيلم المسيء للرسول أزمة مدبرة بإحكام لإحداث فتنة بين نسيجي الأمة المصرية من مسلمين ومسيحيين.

وقال في مؤتمر جماهيري حاشد نظمه حزب الوفد في ميت حبيش البحرية بمحافظة الغربية إن الوفد يقف بكل قوته ضد أي هجوم ينال من الإسلام أو يمس رسولنا الذي نفتديه بأرواحنا. ودعا إلى عدم السماح لأي طرف باستدراجنا إلى الإضرار بمصالح الوطن.
وأشاد الدكتور البدوي خلال المؤتمر بدور القوات المسلحة في إنجاح ثورة 25 يناير، محذرا مما تعاني منه الساحة المصرية من انفلات إعلامي اتخذ من الثورة مبرراً لتصفية الحسابات والتجريح والتحريض. وأشار رئيس الوفد خلال المؤتمر إلى الأهمية التي تحتلها سيناء في الأجندة المصرية داعيا إلى استراتيجية جديدة تجاه الأوضاع هناك تراعي خصوصية المكان. وأشار إلى أن ما تتعرض له هيبة الدولة المصرية من تطاول إجرامي على حدودها يعكس الفراغ الأمني الداخلي. وأضاف أن الوفد آل على نفسه المعارضة القوية البناءة، مشيرا إلى أن الرئيس محمد مرسي خانته حساباته فأثقل نفسه بوعود المائة يوم، وحذر في الوقت ذاته مما قد نواجهه خلال الأيام القادمة من صعاب وتحديات.
نظم المؤتمر النائب الوفدى مصطفى النويهى، وحضره فؤاد بدراوى سكرتير عام حزب الوفد، كما حضره نواب الوفد د. أحمد عطا الله و المستشار حسين خليل ونبيل مطاوع كما حضره محمد المسيرى عضو الهيئة العليا وحضره القمص صليب كبيش كاهن كنيسة الملاك ميخائيل بطنطا والقس فلوباتير ميشيل سكرتير نيافة الأنبا بولا أسقف طنطا وتوابعها، كما حضره لفيف من الشخصيات العامة بالغربية وقيادات وشباب الوفد بالغربية.
وخلال المؤتمر وجه د. السيد البدوى رئيس حزب الوفد قبل بداية كلمته الشكر والتقدير لممثلى الكنيسة القمص صليب كبيش والقس فلوباتير ميشيل نيابة عن الأنبا بولا أسقف طنطا وتوابعها.


فتنة الفيلم المسيء للرسول
وفي بداية المؤتمر وجه الدكتور البدوي كلمته للحاضرين قائلا : إنها لسعادة كبيرة أن أقف اليوم بينكم ونحن على أبواب عهد جديد .. عهد جديد لم تتضح ملامحه بعد وتكتنف بداياته بعض الضبابية وغيبة الشفافية ولكنه في النهاية عهد جديد تتطلع إليه ثورة 25 يناير وتراقبه أرواح شهدائها .. ننتظر منه أن يحقق الطموحات المشروعة لشعب مصر وحقه في حياة كريمة.. في ظل هذا العهد الجديد لن يكون مقبولاً الاستمرار في ممارسات من شأنها تكريس الانقسام والفرقة بين أبناء الوطن .. من هذا المنطلق فنحن في حاجة إلى رؤية شاملة لا تستثنى أحداً ولا يسقط منها تيار سياسي .. فالتاريخ سيتناول الرئيس محمد مرسي باعتباره أول رئيس منتخب بإرادة شعبية وفي انتخابات تنافسية حقيقية .. انتخبه شعب مصر فأصبح رئيساً لكل المصريين وليس رئيساً لفصيل أو تيار أو حزب، وعليه تقع مسئولية استكمال البناء الديمقراطي دون تمييز أو إقصاء.
وأضاف الدكتور البدوي: ونحن في طريقنا لاستكمال البناء الديمقراطي الذي يؤسس لعصر جديد ووسط الأزمات التي يعيشها المواطن المصري وكفاح المصريين من أجل قوت يومهم وتعليم أطفالهم وعلاج آبائهم يفاجأ المجتمع بأزمة شيطانية مدبره تفرض نفسها بلا منطق إلا إحداث الفتنة والإضرار بالإسلام والمسلمين .. إن تداعيات الفيلم المسيء لنبي الرحمة وسيد الخلق سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام والتي بدأت في القاهرة وامتدت لتصل مداها بقتل السفير الأمريكي في ليبيا لم تكن لتصل إلى ما وصلت إليه إلا بتدبير وتمويل وتخطيط صهيوني تسلل إلينا من خلال أنفسنا ليعبث بنا ويشعل نيران الفتنة داخلياً وإقليمياً ليستفيد منها أعداؤنا دولياً.. إن حزب الوفد يقف بكل قوته ضد أي هجوم ينال من الإسلام أو يمس سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم الذي نفتدي المساس به بأرواحنا فالإسلام أمانة في أعناقنا إلى يوم الدين والوفد يشارك بكل قوة وعزم في كل التفاعلات الشعبية ومع كل صوت يعبر عن رأيه في هذا الشأن.
وأضاف رئيس الوفد: من هذا المنطلق واقتداء بقيم الإسلام ونبيه الذي لم يقتل أو يأذي رسولاً ولا مبعوثاً فلا يصح اليوم أن يكون عنوان قتل سفير أمريكي أو من أي جنسية أخرى أو الاعتداء على السفارة الأمريكية أو أي سفارة أخرى هو عنوان يتاجر به أصحاب الهوى هنا أو هناك، وتتلقفه أجهزة الإعلام والاستخبارات لتضعنا في موقف الدفاع وتدفعنا لمعارك تجعلنا نضل الطريق الذي يحقق أهداف الثورة .
وتطرق الدكتور البدوي إلى مجمل الصورة خلال فترة ما بعد الثورة، فقال إنه مما لا جدال فيه أن هناك أموراً كثيرة حدثت جعلت كل المصريين في قلق وحيرة كما أن غياب الشفافية والوضوح فيما اتخذ في العديد من القرارات جعل الجميع في قلق وشك .. من هنا فعلينا أن نوضح لكم موقفنا فيما يجري على الساحة الآن .


دور القوات المسلحة
وبدأ حديثه بالتطرق إلى دور الجيش المصري، قائلا: ليس بمقدور أحد أن يُنكر الدور الذي قامت به قواتنا المسلحة في نجاح ثورة 25 يناير، سواء وصفنا موقفها بأنه كان «حماية» للثورة، أو اعتبرناه مجرد «انحياز» للثورة، وسواء افترضنا أن موقف القوات المسلحة نابع من دواعٍ وطنية خالصة، أو كما يزعم البعض أنه بدافع التخلص من الوريث غير المقبول كقائد أعلي للقوات المسلحة . فمما لا شك فيه أن قواتنا المسلحة كان بإمكانها تغيير وجه الحياة علي أرض مصر لو أنها اتخذت موقفاً مُغايراً لما التزمت به أثناء الثورة.
وقد كان اجتماع المجلس العسكري، لأول مرة بدون مبارك في الأيام الأولي للثورة، مؤشراً، لا يُخطئه المنطق، لقرار المجلس العسكري برحيل مبارك عن السلطة .
ثم تطرق رئيس الوفد إلى الحديث عن الإعلام، قائلا أنه رغم ضراوة النظام السابق في مواجهة حرية الرأي والتعبير، وسعيه الدائم في محاولات ترويض بعض الإعلاميين، وتجنيد البعض الآخر، فضلاً عن «تأديب» المتمرد منهم، إلا أن أحداً لا يُنكر الدور المؤثر الذي قام به الإعلام الحر في فترة اختمار الثورة، وحتى في أثنائها.
فلم يكن ممكناً حشد وتوجيه الرأي العام، وتهيئته لاستقبال الثورة والمشاركة فيها، دون وجود وسائل إعلام تشعر بمسئوليتها الوطنية ومن هنا فإنه من غير المقبول ، بعد ثورة 25 يناير، أن يظل الإعلام الحر يدفع نفس التكلفة التي طالما دفعها لتنهض الثورة وتنجح، وأن يواجه رجال الإعلام الشرفاء نفس الممارسات التي طالما ندد بها من يحكمون الآن ، واستنكروها من النظام السابق، وكشفوا أمرها أمام الرأي العام في الداخل والخارج ..والواقع أن الإرهاب الفكري الذي تمارسه الميليشيات الإلكترونية والتعدي علي بعض الإعلاميين، وترويع آخرين منهم وإبعاد كل من يخالف في فكره أو توجهه أو رأيه.
التيار الحاكم عن إعلام الدولة أصبح أمراً يحتاج إلى موقف وطني رافض وإلى إجراء تصحيحي من التيار الحاكم وفي المقابل لابد وأن نعترف أننا نعاني من انفلات إعلامي اتخذ من الثورة مبرراً لتصفية الحسابات والتجريح والتحريض والاغتيال المعنوي وخروج على ثقافة وتقاليد وقيم المجتمع، وأحيانا الآداب العامة .. ولكن تصحيح مسار الإعلام لن يتحقق إلا بمزيد من حرية الإعلام في إطار دستور وقانون يحمي الجميع .


أمن سيناء
ولم يغفل رئيس الوفد الحديث عن سيناء، فأشار إلى أن الحادث الإجرامي في رفح يثير العديد من التساؤلات التي لا تقتصر علي الأوضاع الأمنية في سيناء، فواقع الأمر أننا بحاجة إلي رؤية أشمل تتضمن إعادة النظر في مُجمل التشريعات والسياسات المتبعة نحو هذا الجزء الغالي من الوطن.
ذلك أن استراتيجية جديدة باتت أكثر إلحاحاً تجاه الأوضاع في سيناء، استراتيجية تراعي خصوصية المكان، وأهله، فضلاً عن تأثيره البالغ علي الأمن القومي المصري، وليس من المنطق السعي نحو هذه الاستراتيجية، بعيداً عن أهل الرأي والخبرة من أبناء سيناء.
وأضاف: ولعل قدراً من المصارحة، المؤلمة والمسئولة، مع النفس، يفرض علينا الاعتراف بأن طول المرحلة الانتقالية، والدور الوطني الذي تحملته خلالها قواتنا المسلحة، وسوء أداء القوى السياسية، وتراخي السلطة التنفيذية تجاه بسط سيادة الدولة علي كامل الأرض المصرية وما عليها، كل ذلك وغيره، ساهم بقدر كبير في إضعاف هيبة الدولة، في الداخل قبل الخارج، الأمر الذي سمح بتواجد غير مسبوق في سيناء لعناصر تستهدف القيام بعمليات من شأنها تهديد الأمن القومي المصري. وهو الأمر الذي طالما حذر منه حزب الوفد.

غياب الأمن
لا يمكننا إغفال دلالة اختيار يوم 25 يناير لقيام الثورة، فقد استخدم النظام السابق جهاز الشرطة لتحقيق أغراضه في قمع الحريات الأساسية للمواطن، ومحاصرة القوى السياسية المعارضة، وهو أمر يحتاج إلي معالجة تأخذ في اعتبارها المصالح الوطنية بعيداً عن تصفية الحسابات أو دواعي الانتقام من هذا الجهاز .
وتناول رئيس الوفد حالة الانفلات الأمني، فأشار إلى أنه ينبغي على جهاز الشرطة، العمل وفق مفاهيم جديدة تتأسس علي مبادئ الدولة الحديثة التي نرجوها لمصر بعد ثورة 25 يناير، مبادئ لا تتنازل عن سيادة القانون والعدالة والمساواة.
وأضاف أن تعديل الصورة الذهنية لرجل الشرطة لدى المواطن تتطلب تكاتفاً من كافة القوى المؤثرة في تشكيل الرأي العام، وهو الأمر الذي يستلزم إخراج جهاز الشرطة من دائرة المزايدات السياسية والإعلامية.
ولا شك أن عدم تكليف جهاز الشرطة بمهام سياسية من جانب النظام الحاكم، يُسهم بشكل فعال في منع ممارسات أدت في السابق إلي تراكم الخصومة بين الشعب وجهازه الأمني.
ولا يجب اعتبار الشرطة هي المسئول عن الكثير من سلبيات النظام السابق، لأن واقع الأمر أن النظام السابق هو المسئول عن الإساءة لعلاقة الشعب بجهازه الأمني، وهي جريمة لا تقل أبداً عن باقي الجرائم التي يُحاسب عليها الآن رموز هذا النظام.
إن هيبة الدولة في الخارج لا تنفصل أبداً عن هيبتها في الداخل، وعليه فإن ما تتعرض له هيبة الدولة المصرية من تطاول إجرامي علي حدودها، هو انعكاس للفراغ الأمني الذي نعانيه داخلياً.

هيبة الدولة
وأشار الدكتور البدوي إلى أن الواقع يشير إلى أن العديد من الظواهر السلبية التي يزدحم بها الشارع المصري، ما هي إلا نتاج زعزعة هيبة الدولة، والتفريط في حق المجتمع، ذلك أن احتلال الباعة للشوارع والميادين الرئيسية، لا يختلف كثيراً عن تشويه جدران المباني، وإن حملت شعارات ثورية، أو في السير عكس الاتجاه.
أو في تكرار قطع الطرق والاعتداء علي السيارات، احتجاجاً علي انقطاع المياه أو الكهرباء!، إلي أن يصل الأمر إلي حد قطع السكك الحديدية والاعتداء على المرافق العامة.
نحن أمام واقع لابد وأن نعترف به، وهو أن القانون لم يشهد تحدياً سافراً علي هذا النحو إلا بعد ثورة 25 يناير، تلك الثورة التي نادت بدولة تُعلي من شأن العدالة وسيادة القانون!، الآن أصبح ولي الأمر ملزماً باستعادة هيبة الدولة واحترامها، وألا نخلط بين الحرية والفوضى، وألا نجعل من ضغوط الحياة مُبرراً لخرق القانون.
لقد اختلفنا مع النظام السابق في اعتماده الحلول الأمنية سبيلاً وحيداً لمعالجة المشكلات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية للدولة، ولكننا، وبنفس القدر، لا يمكننا في غياب الأمن أن نتأكد من وجود الدولة.!



الحكومة الائتلافية
يُدرك حزب الوفد أن ثورة 25 يناير لم تقم لتوزيع السلطة بين القوى السياسية بقدر ما سعت إليه من مشاركة سياسية حقيقية تُتيح تداولاً سلمياً للسلطة عبر ممارسة ديمقراطية تصلح أساساً لتنمية اقتصادية حقيقية. من هنا فإن إعلان حزب الوفد رفضه المشاركة في الحكومة الحالية لم يكن من منطلق التخلي عن مسئوليات المرحلة «وما أثقلها»، بقدر ما هو تعبير عن رؤية لها سند تاريخي ما زال ماثلاً في الأذهان، ومبررات حاضرة نراها رؤى العين المجردة.
تاريخياً، فشلت جميع الحكومات الائتلافية في مصر، لذلك فإن الوفد بعد أن اشترك في حكومتين ائتلافيتين، رفض مثل هذه الحكومات، وأصبح ذلك الأمر من ثوابته المعروفة للكافة .
واستعرض الدكتور البدوي أسباب إعلان الوفد عزفه عن المشاركة في حكومة ائتلافية، فقال إننا نرى أن حساسية المرحلة الحالية تتطلب حكومة متجانسة ذات اتجاه واحد ورئيس واحد تستطيع أن تحقق رؤية الرئيس دون خلافات أو صراعات داخل الحكومة فليس من المتصور أن تحقق حكومة ائتلافية رؤية تيار واحد يمثله الرئيس مرسي وقد كنا حتى أيام قليلة مضت، لا نستطيع الاتفاق علي أعضاء اللجنة التأسيسية لوضع الدستور .
الوفد والنظام الحاكم
وعن موقف الوفد من النظام الحاكم قال إنه لا يجوز بأي حال من الأحوال اعتبار النظام الحاكم راعياً وحيداً للديمقراطية، وذلك لأن ممارسة المعارضة هي التي تعبر بصدق عن مدى عمق الديمقراطية كثقافة مجتمعية .. من هذا المنطلق فقد آلينا على أنفسنا أن نمارس المعارضة القوية البناءة التي تنتقد وتقدم الحلول ولعل الرئيس محمد مرسي قد خانته حساباته فأثقل كاهله بما وعد به الناخبين في مائة يوم، فلو أن ما أفسده نظام حكم مبارك في 30 عاماً يمكن لأي رئيس أن يتداركه في بضعة أسابيع لكان مبارك مظلوماً ولا يستحق كل ما هو فيه !

الوفد والدستور
وفي حديثه عن موقف الوفد من الدستور، قال الدكتور البدوي إن الوفد شريك رئيسي في وضع الدستور الجديد ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يقبل بدستور لا يحقق كل ما يتمناه المصريون .. دستور يؤكد أن مصر دولة ديمقراطية حديثة وعادلة .. دولة أساسها المواطنة وسيادة القانون واحترام التعددية وكفالة الحرية والعدالة والمساواة وتكافؤ الفرص لجميع المواطنين دون تمييز أو تفرقة.. دستور يؤكد أن الإسلام دين الدولة وأن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع .. دستور يكفل حرية الفكر وحرية العقيدة ويكفل لأصحاب الديانات السماوية الأخرى الاحتكام إلى مبادئ شرائعهم في أحوالهم الشخصية وشئونهم الدينية، واختيار قياداتهم الدينية .. دستور يحمي الوحدة الوطنية ويكفل المساواة وتكافؤ الفرص بين جميع المواطنين في الحقوق والواجبات والحريات العامة.
وفي تقييم لطبيعة المرحلة المقبلة، حذر الدكتور البدوي من التحديات القادمة قائلا: لقد اعتدت أن أكون متفائلاً بما هو قادم ولكنني اعتدت أيضاً أن أكون صريحاً معكم، فالأيام القادمة تحمل في طياتها الكثير من الصعاب والتحديات .. تحديات اقتصادية وتحديات اجتماعية وتحديات أمنية وسياسية .. وفوق كل هذا تحديات دولية ولعل التصريح الأخير للرئيس أوباما يعكس ذلك فقد أشاد بليبيا وأعتبرها دولة صديقة رغم مقتل «4» دبلوماسيين على رأسهم السفير الأمريكي بليبيا واعتبر أن مصر ليست دولة حليفة وليست عدوة، وهذه المرة الأولى منذ قيام الثورة يصدر مسئول أمريكي مثل هذا التصريح وهذا ناتج عن سوء إدارة الأزمة الأخيرة على المستوى الدولي .. لقد كان الوفد أول من نادى بإستقلال القرار الوطني ورفض الهيمنة الأمريكية على قرارنا الداخلي أو التدخل في شئوننا الداخلية ولكن لا يعني رفضنا للتبعية الأمريكية أن نستبدلها بالعداوة للولايات المتحدة الأمريكية نحن في مرحلة نستجمع فيها قوتنا لإعادة البناء وهذه المرحلة تحتاج إلى الحكمة في كل ما يتو ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد بالشأن الخارجي فنحن نسعى لاستعادة الدور المصري على المستوى العربي والإقليمي والعالمي وهذا لن يتحقق إلا بعلاقات دولية متوازنة وتعاون وتعامل مع كل دول العالم.


وتحدث خلال المؤتمر القس صليب كبيش كاهن كنيسة الملاك ميخائيل بطنطا نيابة عن نيافة الأنبا بولا أسقف طنطا وتوابعها، فقدم الشكر والتقدير إلى الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد لما قدمه من بيان شامل عبر عن إخلاصه ووطنيته لهذا الوطن، مؤكداً أن البدوى هو ابن طنطا البار، وأكد أن الكنيسة المصرية ومطرانية طنطا وجميع أبناء الكنيسة الأرثوذكسية المصرية أعلنوا منذ ثلاثة أيام عن إدانتهم وشجبهم واستنكارهم ورفضهم لكل أشكال التعدى على المقدسات والإهانة للرموز الدينية والإساءة للإسلام ولمشاعر إخوتنا المسلمين بكافة الأشكال والصور والمساس بعقيدة الآخر إنطلاقاً من العقيدة المسيحية وتعاليمها التى ترفض أسلوب السخرية والتجريح، ونعلن رفضنا للفيلم المشبوه المسيء للعقيدة الإسلامية وللرسول الكريم الذى يمثل جزءاً من حملة خبيثة أنتجته فئة من ذوى النفوس الحاقدة والعقول المريضة المؤكدة لموقفها العنصرى ودعواتها للتفرقة الدينية وإثارة الفتن والقلاقل تحت دعاوى حرية الرأى والتعبير ونستنكر أيضا ً أفعال بعض المسيحيين فى الخارج الذين يسعون للفرقة بين أطياف المجتمع المصرى الواحد وأضاف قائلاً : أود أن أعبر عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تجاه الفيلم المسيء الذى أثر فينا لقد إرتجت الكنيسة الأرثوذكسية المصرية وفى بلاد المهجر أمام هذا الحدث الذى هز إخوتنا المسلمين الذين عشنا معهم فى حب وسلام، والعقيدة المسيحية تدعو للمحبة والسيد المسيح دعانا أن نحب بعضا ً وأن نبارك بعضاً ونرتبط بسلام دائم مع إخواننا المسلمين.
وكان قد تحدث فى بداية المؤتمر إبراهيم البرماوى رئيس لجنة الوفد بالغربية فأكد الغربية هى معقل الأبطال والرجال الوطنيين وقدم لمحة تاريخية عن ثورة 1919 التى قادها سعد زغلول والتى أشعلت الثورات فى العالم كله.
ثم تحدث ذلك الشيخ محمد عبد الموجود فأكد أن حزب الوفد هو بيت الأمة وهو حزب عريق وله تاريخ مشرف واستنكر الفيلم المسيء للرسول «صلى الله عليه وسلم» وتقدم بالشكر إلى الكنيسة المصرية التى إستنكرت وشجبت هذا الفيلم المسيء مطالباً بمعاقبة كل من ساهم فى إنتاج هذا الفيلم المسيء وتحدث المحاسب ضياء البحراوى رئيس لجنة شباب الوفد بالغربية، فأشاد بوقفة رئيس الوفد مع مطالب المعلمين وطالب جميع الوفديين بأن يضعوا نجاح الوفد نصب أعينهم، لأن قوة الوفد هى قوة للأمة المصرية كلها، ثم تحدث النائب الوفدى مصطفى النويهى فأكد أن مصر تمر بمرحلة صعبة، وأشار إلى اهتمامه بمشاكل الفلاحين وأبناء المحافظة، مؤكداً أن مصر تحتاج إلى تشريعات جديدة تنصف المظلومين من أبناء الشعب المصرى.
وقد حضر المؤتمر أيضاً عدد من قيادات وشباب الوفد بالغربية ومنهم : إبراهيم البرماوى – عادل بكار – محمد السودانى – المهندس جمال سلامة – آمال أبو اليزيد – سامى قنديل – محمود محمد خلف – نبيل الو ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيدى – د. حمدى يحيى وجمال شحاتة مقرر لجنة شباب الوفد. وقد شهد المؤتمر العديد من الهتافات ومنها «عاش الهلال مع الصليب وعاش الوفد ضمير الأمة».

اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - البدوى: الفيلم المسىء للرسول تم بتدبير صهيونى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البدوى: الفيلم المسىء للرسول تم بتدبير صهيونى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياضة * رياضة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: