رياضة * رياضة
أهلا بك في منتدى رياضة * رياضة نرجو من سيادتكم التسجيل حتى تستطيع رؤية موضوعاتنا أو لإضافة مواضيع بناءه رياضية أولا أو سياسية أو إقتصادية أو دينيه أو كشف حقيقة .
فكلنا نهتم بأحوال بلادنا الحبيبة ووطننا الغالي وما يحدث فيه من أحداث تكلم بحرية ولكن دون ان تظلم أو تجرح أحدا .
أسير الحب مجدي عاطف

رياضة * رياضة

الرياضة هي الأوبرا التي يعزفها البشر جميعاً
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  اخلع كل الأقنعة، وكن على طبيعتك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دراكولا مجدي أسير الحب
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 23/04/2011

مُساهمةموضوع: اخلع كل الأقنعة، وكن على طبيعتك   السبت أكتوبر 06, 2012 10:07 am


مع كل التطورات التكنولوجية التي أخرجها لنا العصر الحديث، مثل موقع الفيس بوك، وتويتر، وأجهزة الآي باد، بالإضافة إلى مئات الأفلام السينمائية والأعمال التليفزيونية التي يطل علينا من خلالها نجوم يحرصون دائما على الظهور أمام جماهيرهم بصورة براقة تخلو من العيوب في مظهرهم وتصرفاتهم، أصبح الجميع تقريبا يتظاهرون بغير حقيقتهم طوال الوقت!!

لا يمكننا أن نكون جاحدين بكل المميزات والتسهيلات ووسائل الاتصال والترفيه التي وفرها لنا القرن الحادي والعشرين، لكن كل هذه الوسائل المتقدمة علمت الناس بالتدريج كيف يرتدون الأقنعة عند تعاملاتهم مع الآخرين، دون تعمد منهم ودون أن يشعروا بذلك في أحيان كثيرة.

فكر معي: كم مرة تظاهرت بالابتسام أو البكاء أو السعادة أو الغضب من خلال محادثاتك مع الآخرين على مواقع التواصل الاجتماعي والماسنجر، وذلك من خلال استخدام الرسوم الجاهزة (emotions) التي تمنح انطباعات بعينها لمن تحدثه؟

كم مرة تحدثت بعبارات مجاملة لا تعنيها، أو قلت: "لقد سعدت بلقائكم... لابد وأن نلتقي مرة أخرى قريبا! انتظروا مني اتصالا تليفونيا لنتفق!" لأناس كثيرين اضطرتك الظروف لإجراء محادثات معهم، ودون أن تعني ذلك حقا؟

ليس عيبا بالطبع أن يكون المرء لبقا، ويقول بعض الكلمات اللطيفة للأشخاص الذين تضعه الظروف أحيانا في محادثات معهم، فهذا من بديهات الإتيكيت، ولكن المشكلة في المبالغات التي لا داعي لها، والود الزائد المزيف " لابد وأن نلتقي مرة أخرى قريبا! انتظروا مني اتصالا تليفونيا لنتفق!". إذا لم تضف هذه العبارات، واكتفيت بالإثناء على الحوار الذي تبادلته مع هؤلاء الناس لكان ذلك كافيا جدا، وليس فيه أي تجاوز لأصول اللياقة، ولكن المبالغة في هذا الأمر تجعلك ترتدي قناع الصداقة الزائفة، وتتعهد بأشياء ليس في نيتك أن تنفذها يوما!

أثناء إجرائنا للمحادثات على مواقع التواصل الاجتماعي، أدى علمنا بأن من نحدثه لا يرانا إلى سقوطنا في فخ التزييف وارتداء الأقنعة والاختباء خلف شاشة الكمبيوتر. في داخلك أنت لا تقصد ادعاء غير الحقيقة، ولكن الأمر أصبح سهلا وفي متناول يد الجميع، فسقط الغالبية العظمى في فخ التظاهر وارتداء الأقنعة الزائفة.

وقد لعب المشاهير دورا لا يستهان به في تعميق ثقافة الزيف والتظاهر بين الناس، فذلك النجم أو ذاك يتفنن في تمثيل الأدوار المثالية الفاضلة على شاشة السينما، والتي تجعله في عيون الناس بطلا قوميا، ويدعم هذه الصورة بحملات دعائية تبدو كما لو كانت لقطات من حياته اليومية، يظهر خلالها أثناء زيارة ملاجيء الأيتام أو المرضى في المستشفيات أو يتصدر فيها حملة لرعاية المشردين وأطفال الشوارع، بينما الحقيقة أن حياته الخاصة تسودها الفوضى، وربما يصل الأمر لتورطه في أمور غير مقبولة أخلاقيا!

هوس المعجبين بمتابعة أعمال وأخبار نجومهم المفضلين، علمهم مع الوقت ودون أن يدروا كيف يكونون هم أيضا مزيفين في حياتهم وتعاملاتهم، بل وحتى في مشاعرهم!

وهنا ندعوك للتحرر قدر الإمكان من الأقنعة الزائفة. عبر عن مشاعرك الحقيقية بمنتهى الصدق والحرية. لا تدخل في محادثات على مواقع التواصل الاجتماعية مع أشخاص لا تعرفهم لمجرد تمضية الوقت، وتتعامل باسم مزيف أو تتحدث عن أشياء غير حقيقية وتستخدم (emotions) لا تعبر عما تشعر به حقا.

لا تبالغ في المجاملات، بل لا تتطوع لمجاملة أحد من تلقاء نفسك، فإذا ارتدى أحد المقربين أو الزملاء في العمل ملابس جديدة لم تر فيها أي شيء رائع بحق، لا تتطوع وتبادر بعبارة تصف مدى انبهارك وإعجابك بالملبس الجديد، بل اصمت، ولا تجامل إلا إذا سئلتبشكل مباشر عن رأيك في ، وأكرر عليك مرة أخرى: احذر المبالغة!

لا تنبهر كثيرا بالصورة المثالية الكاملة التي يصدّرها لنا المشاهير عن أنفسهم، وهو الأمر الذي يدفعك للتظاهر بغير حقيقتك لتقترب من روعتهم وكمالهم، واعلم أن معظم ما يصدّرونه للجمهور عن أنفسهم وطبيعتهم ليس حقيقيا، بل هي أمور يقومون بها لتحسين صورتهم أمام العامة، وبالتالي ضمان المزيد من النجاح لأعمالهم.

حاول قدر الإمكان النزول إلى أرض الواقع، وتعامل بوجهك الحقيقي بعد أن تنزع عنه كل أقنعة الزيف التي تثقل على نفسك، وتقيم بينك وبين الآخرين علاقات واهية وزائفة.اخلع كل الأقنعة، وكن على طبيعتك
علا سمير الشربيني :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://4ab8ayarelnezam.ahlamountada.net
 
اخلع كل الأقنعة، وكن على طبيعتك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياضة * رياضة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: